قال مدير إدارة الإعلام بوزارة الداخلية اللواء أيمن حلمي، اليوم الثلاثاء، إن كافة أبناء هيئة الشرطة يرفضون أي تجاوز في حق أي مواطن، مشددا على أن ما يحدث من تجاوزات "لا يعدو أن يكون حالات فردية، تواجهها وزارة الداخلية من خلال قطاع التفتيش والرقابة بكل حسم وحزم".

 

كان 8 أمناء شرطة تعدوا، الخميس الماضي، على طبيبين في مستشفى المطرية التعليمي بحجة رفض الأطباء تحرير تقرير طبي لأمين شرطة.

وقام الطبيبان بتحرير محضر ضد الأمناء، إلا أن نيابة المطرية قررت الجمعة إخلاء سبيل الأمناء بعد تصالحهم مع الطبيبين.

 

وأكد حلمي أن القانون هو الخط الفاصل بين رجل الشرطة والمواطن، وقال "نحن نثق في رجال النيابة العامة والقضاء المصري الشامخ، وفي الوقت نفسه، إذا تمت الإساءة لضباط الشرطة، يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة أيضا"، حسب ما أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
 

وانتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش -في تقرير أصدرته الأسبوع الماضي- وضع حقوق الإنسان وأداء قوات الأمن في مصر، وقالت إن البلاد تواجه تهديدا أمنيا حقيقيا لكن السلطات المصرية تتخذ إجراءات "قمعية" للحفاظ على الأمن.
 

وأحيل عدد من أفراد الشرطة المصرية إلى المحاكمة الجنائية خلال الشهور الماضية وصدرت ضدهم أحكام بالسجن بسبب تجاوزات بحق مواطنين.
 

وأضاف أن "الروح المعنوية لرجال الشرطة في عنان السماء"، لافتا إلى أن هناك آلاف الضباط يتقدمون بطلبات إلى الوزارة لنقلهم إلى العمل بسيناء، لمشاركة زملائهم من رجال القوات المسلحة في الحرب على الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.
 

وعن الخدمات الجماهيرية التي تقدمها الوزارة للمواطنين، قال حلمي إن وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار يولي اهتماما خاصا لملف تطوير الخدمات الجماهيرية المقدمة للمواطنين، حيث تم تطوير وافتتاح أكثر من 80 سجلا مدنيا على مستوى الجمهورية خلال 4 أشهر فقط، بالإضافة إلى تطوير منظومة الإدارة العامة لتصاريح العمل، وتفعيل العديد من الخدمات الإلكترونية بإدارات المرور ومصلحة الجوازات والهجرة والجنسية.

اقرأ أيضا: