ساعات قليلة تفصل تهديد مساعد وزير داخلية الانقلاب للعلاقات العامة أبوبكر عبدالكريم للإعلامي المثير للجدل خالد أبوبكر على الهواء مباشرة، ومشهد مستنسخ لأمين الشرطة "البلطجي" الذى انهال بالضرب على أطباء مستشفى المطرية بعد أن توعد هو الآخر مواطنًا بأن يخشى على أولاده.

حالة تلخص الفاشية التى وصل إليها جهاز الشرطة فى دولة العسكر، وعدم الاكتراث بعقاب أو رادع فى ظل توفير قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي حماية وغطاء قانونيًّا من أجل ارتكاب الجرائم وتكميم الأفواه، وكبت الحريات، وسحل المواطنين والتصفية الجسدية، وحملات المداهمات تحت لافتة "الحرب على الإرهاب"، حتى بات مشهد توعد المواطنين والتهديد على الهواء وجبة يومية تثير استياء المصريين، حسب الحرية والعدالة.

الأزمة التى تصاعدت فى الأيام القليلة الماضية بين جهاز الشرطة من جانب ونقابة الأطباء على خلفية قيام أمين شرطة بالاعتداء على طبيب بمستشفى المطرية، قام على إثرها بالتعدي عليه بالضرب أمام المرضى وزملائه الأطباء، وهدد كل من يحاول الاقتراب إنقاذ الطبيب الشاب من بين يديه، قبل أن يحرر محضر ضد الطبيب على خلاف الحقيقة ادعى خلاله أن الطبيب هو من اعتدى عليه وكسر قدمه.

ومع تفاقم الأزمة، وقرار نقابة الأطباء بإغلاق الاستقبال بمستشفى المطرية لحين معاقبة أمين الشرطة "البلطجي"، ومخاطبة وزير داخلية الانقلاب والنائب العام بالواقعة، قرر الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية وائل الإبراشي أن يستضيف طرفي الأزمة من أجل توضيح حقيقة الحادثة، حسب الحرية والعدالة.

ورغم محاولات أمين الشرطة بمساعدة الإبراشي قلب الحقائق وتزييف الواقعة، دخل المواطن "حسن من المطرية" على الهواء باعتباره شاهد عيان على واقعة اعتداء أمين الشرطة على الأطباء بمستشفى المطرية، مشيرًا لرؤيته أحد أمناء الشرطة يعتدي بدنيا على الطبيب ودهس رأسه بالحذاء.

وأضاف حسن -في مداخلته مع برنامج "العاشرة مساءً"- :"أنا كنت في مستشفى المطرية لعلاج ابني، ودكتور الجراحة كان يقوم بخياطة جرح لمريض، ودخل أمين الشرطة وطلب من الطبيب أن يترك المريض ويقوم بعلاجه فالطبيب رفض"، مؤكدا أن أمين الشرطة قام بإلقاء الطبيب على الأرض ووضع حذاءه على رأس الطبيب.

وأضاف شاهد العيان أن باب الاستقبال بمستشفى المطرية يشهد بيع مخدرات بجميع أنواعها، وأمناء الشرطة يعلمون ذلك وصامتين، ما دفع أمين الشرطة لتهديده على الهواء: "عندك عيال؟ طب ربنا يخليهملك، مش أنت عند عيال، طب خد بالك منهم".

وكان د.هانى مهنى -مقرر لجنة الإعلام بنقابة الأطباء- قد كشف في مؤتمر صحفي عن تقديم بلاغ إلى النائب العام للمطالبة بإحالة أمناء الشرطة للتحقيق والكشف عليهم مرة أخرى، مؤكدا أن قرار إغلاق مستشفى المطرية اضطرارى، لحين إحالة أمناء الشرطة للمحاكمة، وأنه سيتم الدعوة لجمعية عمومية طارئ لأطباء مصر الجمعة 12 فبراير المقبل.