رأت داليا زيادة مدير المركز المصري للدرسات الديمقراطية الحرة، أن نجاح الحاكم غير مرتبط بكونه عسكري أو مدني، معتبرة الرئيس عبد الفتاح السيسي ناجح في حكمه بالرغم من أنه كان يشغل منصب وزير الدفاع والانتاج الحربي، على حد تعبيرها.


وكتبت زيادة تدوينة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قالت فيها: "عن الديمقراطية وأفضلية مدنية أو عسكرية الرئيس، نجاح رئيس الدولة لا يقاس بخلفيته، وإنما بقدرته، نجاح أي رئيس يقاس بدرجة رضاء الشعب عن رؤيته، وطريقة اتخاذه للقرارات، والإطمئنان لأنه لا يمارس الفساد ولا يسمح به... وهذا سر نجاح الرئيس السيسي ووقوف غالبية الشعب إلى جانبه وثقتهم فيه".


وأضافت: "أما من يتحدثون عن أن المصريين مضطرين للقبول برئيس عسكري في المرحلة الحالية خوفاً من الإرهاب، فهذا كلام غير منطقي في رأيي. لو أننا شعب يخاف، ما كنا أطحنا بالإخوان المسلمين ونحن نعلم تماماً أن الثمن سيكون دم. والجيش المصري لا يتوانى في حماية مصر سواء كان رئيس الدولة عسكري أو غير عسكري، ولنا في الثورتين عبرة".


وتابعت: "أثبتت تجربتنا مع الرئيس السيسي حتى الآن، أن حكاية رئيس مدني أفضل من وجهة النظر الديمقراطية ما هي إلا أسطورة غربية لا محل لها في الواقع".