كشف أحمد حنتيش، المتحدث باسم حزب المحافظين، أنهم كلفوا نوابهم بالبرلمان بتقديم بيان عاجل للحكومة حول حادث مزلقان العياط، مشيرا إلى أن الحكومة تتحمل حادث التصادم بتراخيها في استكمال تطوير مزلقانات السكة الحديد.


قال حنتيش، في بيان للحزب، إن نص البيان العاجل الذي تقدم به النواب جاء كالتالي:"لاحظ حزب المحافظين ومعه الشعب المصري تكرار حوادث مزلقانات السكك الحديدية والتي تصل في المتوسط إلى 600 حادث سنويًا، وخصوصا مزلقان العياط الذي لا يمر عام تقريبًا إلا وتقع به حادثة تسفر عن العشرات من الضحايا وبرغم الوعود المتكررة للحكومات المتوالية".

 

وأضاف الحزب في بيانه العاجل: "مشكلة هذا المزلقان لم تجد حل ونحن نطالب بإيجاد حل عاجل لهذه المشكلة ومعها باق المزلقانات على مستوى البلاد، فضلا عن ضرورة تقدم الحكومة بخطة بها جدول لحل هذه المشكلة الخطيرة".

 

وتابع المتحدث باسم الحزب، أن مصر بها 1332 مزلقانا لم تجر لهم عملية تطوير منذ عام 2007 سوى لـ113 مزلقانا فقط، برغم الوعود المتكررة للحكومات المتعاقبة على إيجاد حل جذري للمشكلة، ولكن بات من الواضح برؤى شخصية، لا باستراتيجيات واضحة معتمدة على البحث العلمي والتجارب الدولية.

 

ولفت إلى أن هناك دول أقل إمكانيات من مصر، ولكنها استطاعت تطوير منظومة القطارات لمنع تصادم القطارات معتمدة على تكنولوجيا الأقمار الصناعية، والتي تعمل على تحديد موقع القطارات من خلال الأقمار بدقة متناهية تصل إلى واحد متر قبل التصادم، كما أن تلك المنظومة تعمل أيضا على إرسال إشارة تحكم لغلق المزلقان فور اقتراب القطار من موقع المزلقان بمسافة 2 كيلومتر وفتحه بعد تجاوز القطار المزلقان.