طرحت بعض برامج "التوك شو" موضوعات وقضايا مجتمعية جذبت الرئيس عبد الفتاح السيسى للدخول هاتفياً والمشاركة فى المناقشة، لإبداء رأيه أو عرض موقف الدولة من القضية المطروحة، وكانت أبرز مداخلات السيسي فى قضايا "تجديد الخطاب الدينى واحتواء الشباب ودعم الفئات المهمشة فى مصر".

وتدور أبرز القضايا التى جذبت الرئيس السيسى للمشاركة الإعلامية، حول طرح البرنامج أو الضيوف الحاضرين أفكارا خارج الصندوق، أو تقديم مبادرات جديدة لمعالجة وضع قائمة مثيرة للمشاكل فى مصر، بدأت بمبادرته الممثلة فى دعم المعاقين خلال مكالمة هاتفية ببرنامج "القاهرة 360" مع الإعلامى أسامة كمال، وقرر فيها افتتاح الدورة الثامنة للألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص.

كما قدم الرئيس السيسى الدعم مرة أخرى فى برنامج "القاهرة 360" مع الإعلامى أسامة كمال، لفكرة دعم مجلة "نور" للأطفال باعتبارها أحد أنشطة الأزهر الشريف فى تحصين فكر الشباب والأطفال من الأفكار الشاذة والمتطرفة والتى تحارب تنظيم داعش الإرهابى فكرياً.

وانتهت مبادرات الرئيس السيسى ليلة أمس بإجراء مكالمة ببرنامج "القاهرة اليوم" مع الإعلامى عمرو أديب، تقدم فيها بطرح مبادرة للنقاش مع الألتراس لإنهاء الخلافات مع الدولة، بالتزامن مع ذكرى حادثة وفاة 72 مشجعا أهلاويا فى بورسعيد والتى أعقبها الكثير من المشاكل ما زال صداها مستمر حتى الآن.

وترصد مداخلات الرئيس السيسى، الاهتمام بالأمور الخاصة بتطوير الخطاب الدينى ومجابهة الإرهاب، بالإضافة إلى دعم الفئات المهمشة على مدار عقود وعلى رأسها ملف المعاقين وأولاد الشوارع، كما أبرز اهتمامه باحتواء الشباب لاسيما شباب الألتراس بالتزامن مع ذكرى أحداث مذبحة بورسعيد.

وحرص الرئيس السيسى فى مداخلاته الهاتفية الثلاثة على مصارحة الشعب المصرى بالوضع الذى كانت عليه الدولة سابقا، والمواجهات الاقتصادية المستمرة للخروج من المستنقع التى كادت أن تقع فيه الدولة، وحث المصريين على العمل وانتظار الحصاد، وعرض الاستراتيجية التى تسير عليها الدولة برئاسته.