قال وزير الخارجية سامح شكرى، أن مصر رئيسا وحكومة وشعبا يكنون للشعب السودانى الشقيق كل المحبة والتقدير، مشيرا إلى أنه يتم التعامل مع السودانيين فى مصر كمواطنين.

وأضاف شكرى- فى تصريح إلى صحيفة "السودانى" نشرته الثلاثاء- أن الجالية السودانية الكبيرة فى مصر تلقى كل الترحيب والمودة على الدوام، مؤكدا أن محاولات النيل من وحدة وترابط شعبى وادى النيل لن تنجح فى تحقيق أهدافها، نظرا للعلاقات التاريخية والروابط الأزلية التى تجمعهما.

وتابع أن أى تجاوزات فردية تحدث فى حق أى مواطن تعد حالات استثنائية، ولا يمكن تعميمها على كافة القطاعات، معتبرا "الأخوة السودانيين المقيمين فى مصر داعمين للمجتمع المصرى".