نظم فرع المجلس القومى للمرأة بالإسكندرية بالتعاون مع لجنة المرأة والطفل والشباب بنادى سموحة الرياضى لقاء توعية حول "أضرار المخدرات" بحضور الشيخ أحمد رشاد - مديرية الأوقاف.

وافتتحت اللقاء سامية مصطفى مقررة الفرع وتناولت بإيجاز وأشارت إلى موضوعات اللقاء من خلال ألقاء الضوء على أهمية دور الأم والأسرة فى الاهتمام بالأبناء لأن قضية المخدرات تمس بالدرجة الأولى الشباب وصغار السن وسببها الرئيسى غياب دور الأهل، وأكدت أن التصدى لهذه الظاهرة مسئولية المجتمع ككل .

وتناول الشيخ أحمد رشاد قضية المخدرات من أبعادها المختلفة ورأى الدين الإسلامى فيها ثم عرض بعض الإحصائيات العالمية الدولية عن حالات الإدمان المسجلة على مستوى العالم، والتى تبلغ 200 مليون شخص مسجلين فى المراكز والمصحات، كما أشار أن الإسلام جاء وحرم الخبائث بوجه عام وهو كل ما يضر بالإنسان (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) سورة الأعراف الآية 157، وذلك لما لها من أضرار صحية وعقلية واقتصادية واجتماعية وانتشار الفساد فى المجتمع .

وأكد على دور الأهل فى العناية باللأبناء من خلال وصية الرسول عليه الصلاة والسلام (يا غلام إنى أعلمك كلمات أحفظ الله يحفظك.. أحفظ الله تجده تجاهك) رواه الترمذى والحرص على مراقبة إختيار الأصدقاء (المرء على دين خليله) وختم كلمته بالإشارة إلى أن الإنسان المؤمن المتصل بالله لا يسمع لنجوى الشيطان، وأن العامل المنقذ للشباب من قضية المخدرات هى مدى متانة علاقته بربه وقوة الوازع الدينى.