اجتمع المستشار وائل مكرم، محافظ الفيوم، مع السفير جيمس موران، سفير الاتحاد الأوروبى، والدكتور ماركو بلاتزر، رئيس وكالة التعاون الإيطالى، لعرض عدد من المشروعات المطروحة للاستثمار على أرض المحافظة، بحضور ياسر محفوظ المستشار السياحى للمحافظة.

وقام المحافظ، خلال اللقاء بعرض عدد من المشروعات السياحية مثل مشروع تنمية الساحل الشمالى لبحيرة قارون على مساحة 2760 فدانا منها إقامة مدينة سياحية عملاقة، على أحدث الطرز العالمية على مساحة 400 فدان، تحتوى على أكوا بارك وغابات مفتوحة ومستشفى للسياحة العلاجية وقاعة مؤتمرات عالمية وعدد من الفنادق الكبرى ومرسى لليخوت.

وتستهدف المدينة تشغيل الآلاف من أبناء المحافظة كعمالة مباشرة وموسمية، مشيراً إلى أنه تم إنهاء كافة الموافقات لإنشاء المدينة السياحية، كما استعرض ملامح الاستثمار بمجال السياحة البيئية والسفارى المتمثل فى محميتى وادى الريان والحيتان، ومدى إمكانية المساهمة فى مشروعات إعادة إحياء بحيرة قارون والمساهمة فى إقامة مشروعات صرف صحى تخدم القرى القريبة منها.

وعرض المحافظ الدراسة التى أقامتها المحافظة لإنشاء أول متحف للطيور المهاجرة، والمقيمة على ضفاف بحيرة قارون لمحبى سياحة مراقبة الطيور، وتأتى فكرة المتحف فى إطار التوافق بين الطبيعة والكتلة المعمارية ويحقق تلاؤم الطبيعة مع الوسط البيئى، من خلال تلاقى المياه على ضفاف البحيرة مع الشكل التصميمى للمتحف المصمم على شكل انسيابية أمواج المياه.

ويقام المتحف على دورين مساحة الدور الواحد 2000 متر، يشمل الدور الأرضى قاعة استقبال وقاعة بانورامية وسينما تسع 144 شخصا، إلى جانب منطقة المعرض التى تشمل العديد من أنواع الطيور المحنطة النادرة المقيمة والمهاجرة، كما يتكون الدور الأول من معرض دائم ومكاتب إدارية ومكتبة ديجيتال إضافة إلى قاعة معلوماتية إلكترونية بكل اللغات.

ويُلحق بالمتحف معرض للمشغولات اليدوية والحرفية التى تشتهر بها المحافظة، وحجرة لعرض مراحل تحنيط الطيور، كما يُلحق بالمتحف مرصد لمشاهدة النجوم وكافتيريا ومخازن ومنطقة مفتوحة تستغل كساحة ألعاب للأطفال.

وأكد محافظ الفيوم أن المحافظة بصدد إقامة مشروعات سياحية كبرى، من شأنها وضع الفيوم على خريطة السياحة العالمية، مشيراً إلى أن المحافظة تولى اهتماماً بالغاً بالسياحة الترفيهية والبيئية وسياحة السفارى للعائلات والأفراد دمجاً مع السياحة الذكية التى ينتهجها العالم حالياً.