انتقد جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الإفراج عن المتهمين في موقعة الجمل دون الحصول على أحكام رادعة.


وكتب عيد تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع التدوين المصغر "تويتر" قال فيها: "القانون كان بمصلحة المتهمين في موقعه الجمل، فتم تطبيقه، القانون في صالح محمود محمد وشوكان وآلاف يستحقون الإفراج بقوة القانون، ولا يطبق".

وتابع في تغريدة أخرى: "حول موقعة الجمل: المتهمين لم يصدر حكم ببرائتهم ، لكن تم تفويت ميعاد النقض، فسقطت القضية، يلام طلعت عبدالله النائب العام ومساعده عادل السعيد".


كما نشر أسماء المتهمين بالقضية، وبيان بعدد المتوفين والمصابين في الأحداث.



وتحل اليوم الذكرى الخامسة لموقعة الجمل التي جرت أحداثها في 2 فبراير 2011، في اليوم التالي لخطاب مبارك الذي أعلن فيه اعتزامه عدم الترشح لفترة رئاسية جديدة.


فوجئ المتظاهرون في ميدان التحرير بالهجوم عليهم من قبل البلطجية وأصحاب السوابق الجنائية بالخيول والجمال حاملين العصي والأسلحة البيضاء والهراوات، وأسفرت الواقعة عن سقوط  11 قتيل وأكثر من 700 مصاب.