أعلنت وزارة الصحة والسكان، نشاط القوافل العلاجية (العيادات المتنقلة) خلال يناير الماضي، مشيرة إلى تنفيذ 127 قافلة، تم الكشف خلالها على 137 ألفًا و410 مترددين.


وأكدت في بيانها اليوم، فحص 9025 حالة بمعمل الدم، و8262 حالة بمعمل الطفيليات، و855 حالة أشعة سينية، و3178 حالة موجات صوتية، و620 حالة رسم قلب.


في السياق ذاته، أوضحت الوزارة تنظيم 113 قافلة طبية بمختلف المحافظات على مستوى الجمهورية خلال فبراير الجاري، مشيرة إلى توزيع القوافل وفقًا للمناطق الأكثر احتياجًا التي تعاني نقصًا في بعض التخصصات الطبية, كذلك المناطق النائية والحدودية.

 

وأوضح الدكتور خالد جمال، مدير عام القوافل العلاجية بوزارة الصحة، إرسال 8 قوافل لكلٍ من محافظات: جنوب سيناء، الدقهلية، أسوان، الجيزة، مطروح، 4 قوافل لكلٍ من محافظات: بورسعيد، القاهرة، المنيا، قنا، المنوفية، أسيوط، الإسماعيلية، بني سويف، الإسكندرية، الشرقية، سوهاج، القليوبية، الأقصر، كفر الشيخ، البحيرة، 7 قوافل لمحافظة البحر الأحمر، و3 قوافل لكل من محافظتي "الفيوم والسويس".  

 

 وأشار إلى أن دور القوافل الطبية تقديم الكشف والعلاج والتحاليل والأشعات بالمجان للمواطنين، وأنها تضم تخصصات أساسية كــ "الباطنة، الأطفال، النساء، الجراحة"، ويتم الاستعانة بباقي التخصصات الطبية طبقًا للإحتياج.
 

وقد أجرت الإدارة العامة للقوافل العلاجية مسحًا شاملًا لعمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى في الفترة من 14 ديسمبر 2015 حتى 16 يناير 2016 وذلك بالتعاون مع بيت الزكاة والصدقات المصري.

 

ولفت إلى إجراء تحاليل معملية لجميع العاملين وعددهم 13 ألفًا و216، باستخدام تقنية الاليزا ( elisa ) لتحديد المصابين بفيروس سي تمهيدًا لعلاجهم بمركز كبد المحلة بتمويل من بيت الزكاة والصدقات المصري.


وقد تمت جميع الفحوصات المعملية بمقر الشركة باستخدام سيارات العيادات المتنقلة (سيارة المعمل) التابعة للقوافل العلاجية بالإضافة إلى مركز معلومات متنقل لتسجيل وتحليل المعلومات والبيانات.
 

وقد شارك في عملية الفحوصات والتسجيل أطباء وكيميائيين وفنيين من مديرية الصحة بالغربية حيث تم تسليم جميع البيانات إلى مركز كبد المحلة للبدء في إجراءات علاج المصابين بالفيروس وذلك ضمن حملة مصر خالية من فيروس سي.