صدر عن مكتبة الإسكندرية العدد الرابع والعشرون من مجلة "ذاكرة مصر"، المجلة الربع سنوية الصادرة عن مشروع ذاكرة مصر المعاصرة، وهى مجلة ثقافية تعنى بتاريخ مصر الحديث والمعاصر، تستكتب شباب الباحثين والمؤرخين وتعرض لوجهات نظر مختلفة ومتنوعة.

وقرر الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، رفع الكمية المطبوعة إلى الضعف بناءً على طلب موزعى المجلة، خاصة النسخ التى تباع مدعمة من المجلة، مع تثبيت سعرها بهدف تدعيم معرفة الأجيال الجديدة للتاريخ الوطنى.

وقال الدكتور خالد عزب رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الإسكندرية ورئيس تحرير المجلة، إن هذا العدد مجلة "ذاكرة مصر" يعيد اكتشاف مصر وتراثها من خلال موضوع الخيول العربية، وهو لا يهتم باستعادة التراث فقط بل إن هذا التراث يمكن أن يكون رافدا من روافد الاقتصاد الوطنى.
ويضيف: "تجول هذا العدد الجديد بين صعيد مصر فى جامعة أسيوط العريقة، ومدينة تنيس التى أعاد علماء الآثار المصريون اكتشافها من جديد، وبها كانت أعظم مراكز صناعة النسيج فى العصور الإسلامية، حتى صنعت فيها كسوة الكعبة لقرون. وهنا أيضًا نستدعي سيرة شاعر عظيم كتب النشيد الوطني هو يونس القاضي، الذي ندر أن نذكره لطلاب المدارس حين يرددون النشيد الوطني".