أعلن رئيس جامعة المنيا، الدكتور جمال الدين أبو المجد، عن تدشين مشروع  قومي لعلاج أكثر من 10 آلاف من مرضى الكبد من أبناء المنيا سنويًا، موضحًا أنه يتم اختيارهم من الحالات الصعبة التي لا يتوفر لها علاج بالتأمين الصحي أو بالصحة داخل مركز علاج الفيروسات الكبدية بالمستشفيات الجامعية.

وأضاف أبو المجد خلال افتتاحه اليوم الثلاثاء أعمال التطوير ببنك الدم التابع للمستشفيات الجامعية، أن المشروع تقوم به الجامعة تجاه أبناء المنيا، ويأتي بالتنسيق بين المستشفيات الجامعية ومركز الكبد بالتعاون مع بنك الشفاء المصري، وأنه يهدف إلة توفير مكان يستوعب جميع الحالات داخل المستشفى.


وشدد أبو المجد، على تشكيل لجنة تقوم بالإشراف على إدارة المشروع ووضع تصور لاستقبال المرضي ومتابعة الحالات والنتائج والفحص الدوري، ضرورة تسهيل الإجراءات وسرعة إصدار التقارير لمرضي العلاج علي نفقة الدولة والتي لا يتم تسجيل المريض بها إلا باستخدام الرقم القومي للمريض والتي تنقل إلكترونيًا إلي المستشفي وتقديم ما يفيد استمرار الحالة المرضية لتلقي العلاج حفاظاً علي مصلحة المريض اقتصاديًا.

 


اقرأ أيضاً: