كشف المهندس عماد توماس، الآمين المساعد لشعبة مدنى بنقابة المهندسين، وعضو اللجنة الفنية المشكلة من النقابة لمعاينة آثار السيول التى داهمت الأديرة بوادى النطرون، ان التقرير أوصى بإجراء دراسة تفصيلية لمخاطر السيول فى كامل المنطقة المتضررة حتى يمكن اختيار أعمال درء أخطار السيول المناسبة والتى يمكن أن توفر حماية كاملة للمنطقة.

وأضاف توماس، خلال تقرير صادر عن اللجنة، أن الدراسة التفصيلية لابد أن تتضمن على عدد من الدراسات منها:"دراسة ميترولوجية لتحديد العاصفة الممطرة التصميمية، دراسة مورفولوجية لتحديد جميع الأودية بالمنطقة وخصائصها، دراسة هيدرولوجية لتحديد أقصي تصرف لمياه السيول المناظر للعاصفة الممطرة التصميمية، دراسة إقليمية لتحديد استخدامات الأراضي الحالية، أعمال حقلية لتحديد خصائص التربة وأعمال مساحية، اختيار بدائل أعمال الحماية والبديل الأمثل، التصميم الهيدروليكى والإنشائى لبديل الحماية الأمثل".

وأشار توماس، إلى أن نقابة المهندسين انطلاقا من دورها كهيئة استشارية للدولة في مجال تخصصها، والدور الوطنى فى متابعة كافة المشاريع والمشاكل الهندسية، تلقت خطابًا من بعض رهبان أديرة السريان والأنبا بيشوى بوادى النطرون بمحافظة البحيرة، لتشكيل لجنة هندسية لمعاينة آثار السيول التى داهمت الأديرة وسببت خسائر فادحة، والذى ترتب عنه إصدار المهندس طارق النبراوى نقيب المهندسين، قرار بتشكيل لجنة رفيعة المستوى لمعاينة الأديرة، من مجلس الشعبة المدنية برآسة الدكتور محمد شريف المناديلي، أستاذ الهيدروليكا ورئيس مجلس قسم الري والهيدروليكا بكلية الهندسة بجامعة القاهرة.