الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

أكد فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية أن التطرف ليس مظهرا من مظاهر الإسلام، وإنما تحريف لواحد من أعظم الديانات في العالم.

وشدد مفتي الجمهورية – في لقائه بوفد البوندستاج الألماني برئاسة ألكساندر راضون عضو البرلمان ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الألماني – على أن مصر حريصة على الانفتاح على العالم، وتمد يدها للتعاون بما يحقق المصلحة المشتركة، ويعزز من السلم العالمي.

وتم خلال اللقاء استعراض تعزيز التعاون مع دار الإفتاء المصرية خاصة بعد اعتماد الدار كمرجعية للإفتاء من قبل البرلمان الأوروبي في نوفمبر الماضي، مشيدا بالزخم الإيجابي الذي أحدثته زيارة مفتي الجمهورية الأخيرة إلى دافوس ولقائه بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وعرض مفتي الجمهورية في لقائه تجربة دار الإفتاء في مجالات مكافحة التطرّف، والتواصل وبناء الجسور بين الحضارات والثقافات، وإرساء مفاهيم السلام في مؤتمر التعايش بين الأديان.

وأوضح أن دار الإفتاء استشعرت خطر فتاوى الإرهاب وقامت بحزمة من الإجراءات لمواجهة الآلية الدعائية للتنظيمات الإرهابية ومن ضمنها داعش، وذلك من خلال إقامة مرصد لمتابعة الفتاوى التكفيرية والمتشددة، والرد على هذه الفتاوى وتفنيدها من خلال منهج علمي رصين، وإقامة مركز تدريبي متخصص حول سبل تناول ومعالجة الفتاوى المتشددة، وإطلاق صفحة إلكترونية بعنوان “داعش تحت المجهر” باللغتين العربية والإنجليزية لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تسوقها التنظيمات الإرهابية.