د. كمال مغيث – أرشيفية

كتبت: شيماء حفظي

قال الدكتور كمال مغيث الخبير التربوي، إن وضع التعليم في مصر أصبح أسوأ مما كنت أتصور ومازالت حالته تزداد سوءًا ولا يوجد أدنى إحساس بأن التعليم في مصر، وهو أمر لم يعد سرًا على الإطلاق.

وأضاف “مغيث”، أن مصر احتلت المرتبة قبل الأخيرة في تقرير ديفوس لجودة التعليم من بين 140 دولة، ما يعني  أن مصر موقعها في التعليم الدولة رقم 139 وهذا وضع “كارثي”.

وأوضح الخبير التربوي، أنه يرى أن مناشدات الرئيس الأخيرة حول تطوير مناهج التعليم خلال 3 أشهر هي مجرد “شو إعلامي” ليبين للرأي العام اهتمامه بالتعليم لكن هذا لا يحدث على أرض الواقع، ولا يوجد شيئ مبشر بأي تغيير.