أطلق أهالى أكثر من 50 قرية وعزبة بالقليوبية، أكبر حملة توقيعات يوجه من خلالها الأهالى استغاثة عاجلة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، لإنقاذهم من مكامير الفحم المنتشرة بقرى طوخ والقناطر الخيرية، والتى تسببت فى انتشار الأمراض وخصوصا السرطانات بين الأطفال والنساء.

وطالب الأهالى خلال استمارات التوقيعات، بسرعة إنقاذهم وإنقاذ أبنائهم من مكامير الفحم أو نقل المكامير بعيدا عن المناطق السكنية أو تهجير أكثر من 400 ألف نسمة من الأهالى بعيدا عن المكامير.

ومن جانبه، أكد محمود سيد المسئول الإعلامى للحملة بقرية قرنفيل، أنه تم تنظيم حملة التوقيعات بعد يأس الأهالى من حل المشكلة من خلال محافظ القليوبية أو وزير البيئة، حيث ظهر أن كل منهم يتلاعب بحياة أكثر من 400 ألف نسمة مهددون بالموت بعد انتشار الأمراض بينهم انتشار النار فى الهشيم، ولكن وزير البيئة تلاعب بالأهالى وأرواحهم من خلال قرارات متضاربة تخدم أصحاب المكامير فقط دون النظر لأرواح الموطنين، أما محافظ القليوبية فيكتفى بالجلوس فى مقاعد المتفرجين، وكان الأمر لا يعنيه فقررنا أن نضع القضية بين ايدى الأب الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، لإنقاذ أرواح الأهالى من الموت.

وأكد السيد أن الحملة انطلقت فى عدد من القرى بطوخ والقناطر لجمع التوقيعات وأرسلها إلى رئاسة الجمهورية، وأكد أن الحملة تهدف إلى جمع 50 ألف توقيع فى المرحلة الأولى لها.