قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن "الحجاب فرض على السيدات في الإسلام وبنص القرآن، وإعمالا بسنة رسول الله محمد صل الله عليه وسلم، مستندًا بالأية القرآنية «ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها».

وأضاف «هاشم» خلال لقائه ببرنامج «بوضوح» المذاع عبر فضائية «الحياة»، أمس الاثنين، أنه لا يوجد زي محدد في رسمه أو وضعه للحجاب، لكن يوجد نص قرآني بذلك والسابق ذكره، لافتًا إلى أن المقصود بـ«ما ظهر منها» هو الكف واليدين فقط.

وأوضح أن رأي في هذا الأمر لا يعمل به إذا تعارض مع النص الثابت في القرآن والأحاديث الصحيحة، مؤكدًا أن الاجتهاد يكون في الفروع وليس في الأصول والفرائض.

وأكد على أنه لم يرد في تاريخ الصحابة والتابعين بأن زوجاتهم خلعن الحجاب، مشددًا على أن أي رأي لأي إمام أو شيخ حتى لو من الأزهر يقول بأن الحجاب ليس فريضة، فهم ليسوا على صواب ومخطؤن، بحجة أنه لا اجتهاد مع النص.