أفتتح الدكتور جمال الدين علي أبو المجد رئيس جامعة المنيا عيادة الفيروسات الكبدية والتي تستقبل مرضي فيروسات الكبد والمتابعة الدورية وتقديم العلاج لمرضي المحافظة.

وأكد الدكتور أبو المجد أنه تم مناقشة دور المستشفيات الجامعية ومركز الكبد بالتعاون مع بنك الشفاء المصري للقيام بالتنسيق لتدشين مشروع قومي لعلاج اكثر من 10 آلاف مريض سنوياً من الحالات الصعبة التي لا يتوفر لها علاج بالتأمين الصحي أو بالصحة داخل مركز علاج الفيروسات الكبدية بالمستشفيات الجامعية، وتوفير مكان يستوعب جميع الحالات داخل المستشفي وإعتباره مشروع قومي تقوم به الجامعة تجاه أبناء المحافظة.

وشدد الدكتور أبو المجد علي تشكيل لجنة تقوم بالإشراف على إدارة المشروع ووضع تصور لاستقبال المرضي ومتابعة الحالات والنتائج والفحص الدوري.

كما شدد الدكتور أبو المجد علي ضرورة تسهيل الإجراءات وسرعة إصدار التقارير لمرضي العلاج علي نفقة الدولة والتي لا يتم تسجيل المريض بها إلا باستخدام الرقم القومي للمريض والتي تنقل إلكترونياً إلي المستشفي وتقديم ما يفيد استمرار الحالة المرضية لتلقي العلاج حفاظاً علي مصلحة المريض إقتصادياً.

كما افتتح رئيس الجامعة أعمال التطوير ببنك الدم التابع للمستشفيات الجامعية بعد إضافة بعض الأجهزة الجديدة لفصل مكونات الدم والصفائح الدموية والبلازما وكرات الدم الحمراء المكدسة وزيادة سعة التخزين بالبنك وأجهزة ذات دقة فائقة خاصة بنتائج التحاليل الفيروسية.

وتفقد الدكتور أبو المجد معامل بنك الدم وغرف إجراء التوافق وفصل مكونات الدم وغرف التبرع ومعامل التحاليل والفيروسات والمناعة والتدفق الخلوي، ورافقه خلال الجولة والدكتور حسني سلامة والدكتور مجدي مصطفي كامل وكلاء كلية الطب الدكتور أشرف عثمان مدير المستشفي الجامعي والدكتورة عصمت الشرقاوي رئيس قسم المعامل وبنك الدم بالمستشفي الجامعي والدكتور إيهاب رفعت مدير مستشفي الكلي والمسالك والدكتور نزار رفعت مدير مستشفي القلب والصدر والدكتور محمد صلاح البدري مدير المستشفي التخصصي ونواب مدير المستشفي.

وصرح الدكتور أبو المجد بأن الجامعة تعمل برؤية وآلية شفافة ويتم فيها مناقشة جميع المشاكل إدارياً وفنياً بشفافية ووضوح وإعلاء المصلحة العامة، مؤكداً بأننا سنستمر في مسيرتنا في سبيل تحسين الخدمات الصحية لأهل المنيا لأننا نضعه من أولويات عملنا داخل الجامعة بعد العملية التعليمية والبحثية.