قالت الدكتورة منى مينا وكيل النقابة العامة للأطباء، أن حادث الاعتداء على الأطباء في أي مكان بالعالم يستدعي القيام بتصرفات أكثر صرامة لمنع تكرار الحادث قد تصل إلى استقالة الحكومة بالكامل.


وكتبت مينا تدوينة عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قالت فيها:


‫‏سؤال غير برئ، إذا حدث إعتداء  في بلد مثل فرنسا من بعض أفراد الأمن على مستشفى ما ، ثم تم إقتحام المستشفى بقوة أكبر، و تم سحل و إختطاف طبيبين منه ، و إحتجازهما بقسم البوليس ، ثم تمت محاولة تلفيق إتهام للأطباء حين تجرأوا على تقديم بلاغ ضد المعتدين عليهم .. فكيف تتصور رد الفعل ؟؟؟

إستقالة وزير الداخلية الفرنسي بعد تقديم الإعتذار للشعب الفرنسي وتقديم المعتدين من أفراد الشرطة للمحاكمة السريعة ؟؟

إستقالة الحكومة كلها بعد تقديم الإعتذار للشعب الفرنسي مع تقديم المعتدين للمحاكمة السريعة ؟؟؟

شن حملة دعائية مكثفة ضد الأطباء الفرنسيين، على إنهم أطباء مهملون و سيئون، و لا حق لهم في البحث عن الأمان أو الكرامة ، تحت دعوى "يروحوا يشوفوا بلاويهم الأول" ؟؟؟؟

إجابات أخرى .......

 

وكان أميني شرطة اعتدا بالضرب على طبيب بمستشفى المطرية التعليمي، بعد رفضه لكتابة تقرير عن إصابات غير حقيقية تعرض لها أحد الأمناء، يوم الخميس الماضي.

 

ودعا نقيب الأطباء الدكتور حسين خيري لاجتماع طارئ أمس الأول السبت، بحضور مجلس نقابة أطباء القاهرة وعدد من أطباء مستشفى المطرية التعليمي لمناقشة حادثة اعتداء أميني شرطة على أطباء المستشفى لرفضهم تزوير تقرير طبي ـ بحسب بيان سابق للنقابة.

 

وقررت نقابة الأطباء استمرار الإغلاق الاضطراري لمستشفي المطرية لحين إعلان قرارات واضحة بضبط وإحضار أمناء الشرطة وإحالتهم للمحاكمة أو ميعاد الجمعية العمومية أيهما أقرب واحالة من يتعسف ضد الأطباء للجنة آداب المهنة".