جورج اسحق

 

كتبت: شيماء حفظي

قال جورج اسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان وعضو المجلس الرئاسى للتيار الديمقراطى والمنسق العام لحركه «كفاية»، إن العدالة الاجتماعية لم تتقدم خطوة واحدة حتى الآن، ولم يتحقق منها شيء على الإطلاق، فعندما تتحدث عن العدالة الاجتماعية، يرتبط هذا المفهوم بالمساواة كأقل ما يعرفها “العامة” ، وهي من أهم مطالب الثورة منذ يناير 2011.

«اسحاق» أكد إن العدالة الاجتماعية تعني تعليم جيد، خدمة صحية محترمة توفير فرص عمل ووظائف للشعب، وهذا لم يتحقق بعيدًا عما نراه كمتابعين أو متخصصين فإن الشعب لم ير هذا على الأرض.

وأضاف : نعلم أنه لا يوجد عصا سحرية لتحقيق ذلك، لكنا لم نر حتى الآن أي خطوة تحدث في هذا الاتجاه أو حتى بادرة، وأن تطبيق الحد الأقصى للأجور كان خطوة في سبيل العدالة الاجتماعية لكن دون تمييز لأي فصيل من الشعب حتى وإن كان لأفراد الشرطة والقضاة، لأن التمييز يهدر حقًا دستوريًا وعنصرًا هامًا من العدالة وهو المواطنة.