قالت الدكتور بجامعة الأزهر، آمنه نصير، عضو مجلس النواب، إن «الثورات أخرجت أسوأ ما فينا، وحدثت انقلابات رهيبة في الشخصية المصرية من خلال التبجح والكلام غير العلمي، والسفسطئة، وأصبحت هناك فجاجة وقسوة وانفلات لسان لدى المصريين»، مضيفة أنه يجب إصدار قانون للأخلاق.

وذكرت أن أول خطوة لها في إصلاح التعليم عند تولي رئاسة اللجنة المتخصصة في مجلس النواب هي التحول من التلقين إلى التأهيل في المدارس، مؤكدة أن الشعب المصري يعاني من الجمود والتراخي. وذكرت «نصير»، في برنامج «بصراحة» على إذاعة «نجوم إف أم»، مساء الأحد، أن «المدرس أصبح يعلّم الأولاد التلقين، ويعطون للطلاب ملازم لحفظها، ويدلوقوها في ورقة الامتحان، وتلاقي التلاميذ جايبين 102 في المائة، ولكن طريقة التعليم غلط».

وأكدت أنها «تريد تغيير مفهوم التعليم المجاني، والعمل على رفع مستوى راتب المعلم، وستعمل على تطوير المدارس وإعادة الأنشطة الفنية والرياضية، وتحول ساحات المدارس إلى مساحات خضراء، وهذا يحتاج إلى ميزانية، وسأطلب من كل رجل أعمال لكي يبني 40 مدرسة في منطقته». وذكرت أنها ضد التطاول على الأديان، مستدركة بقولها أنه يجب تعديل قانون ازدراء الأديان ليكون جامعًا مانعًا، مشيرًا إلى أن الله كان يقيم سلوك الأنبياء إذا أخطئوا في أرائهم.