تعليقًا على استقالة الدكتور عماد جاد، من حزب المصريين الأحرار، قال شهاب وجيه، المتحدث باسم الحزب، إن القرار لم يكن مفاجأة، وكان هذا القرار متوقع.

وأضاف «وجيه»، لغرفة الأخبار بـ«سي بي سي اكسترا»، الاثنين، أن الدكتور عماد جاد، أصر على الترشح على منصب وكيل البرلمان، دون التنسيق مع الحزب، لافتًا إلى حق «جاد» في الترشح.

وأوضح أن هذا الأمر أثار بعض التوترات بين «جاد» ورئيس الكتلة البرلمانية لـ«المصريين الأحرار» داخل المجلس، وتم احتواء الموقف وقتها، وإثنائه عن قرار الاستقالة، متابعًا «بالفعل وافق الدكتور عماد جاد، على التهدئة وقتها لكن يبدو أن الأمور لم تحل وفضل التقدم بالاستقالة».

وأكد على عدم اتخاذ الحزب قرارًا حتى الآن سواء بالقبول أو الرفض، ولم يبت في أمر الاستقالة المقدمة للحزب منذ أمس.

وكان الدكتور عماد جاد، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، قد تقدم باستقالته أمس الأحد من الحزب نهائيًا، وذلك للمرة الثانية بعد انعقاد أولى جلسات البرلمان الشهر الماضي، حيث تقدم «جاد» بالاستقالة قبل ذلك على أثر خلاف مع علاء عابد رئيس الكتلة البرلمانية للحزب، وتم احتواء الموقف ورجوعه في الاستقالة.