حتى لا ننسى.. بهذا العنوان أعاد رواد موقع الفيديوهات الشهير يوتيوب تسجيل أرشيفى للدكتور محمد البلتاجى القيادى الإخوانى والسياسى المعروف والمعتقل الآن بمقبرة العقرب، يشرح فيه الحديث الذى دار بينه وبين قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى داخل الميدان عندما كان رئيسًا للمخابرات الحربية.

وقال "البلتاجى" عبر برنامج العاشرة مساءًا الذى يقدم على فضائية دريم مع الإعلامية منى الشاذلى، أنه كان يتجول فى ميدان التحرير، وإذا بشخص يطلبه إلى مكان تجمع القوى السياسية، وعندما ذهب إلى هناك وجد شخص بلبلاس مدنى، قال أنه اللواء عبدالفتاح السيسى من المخابرات الحربية، فرد عليه قائلاً، وما المطلوب، قال أريد أن يخُلى الجميع الميدان الآن.

ويضيف البلتاجى، أن هذا الحديث جاء فى سادس أيام الاعتصام الذى بدأ خلال ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011، وتابع البلتاجى قائلاً، ولماذا نخلية، فرد عليه عبدالفتاح السيسى (قائد الانقلاب العسكرى)، لأن أنصار مبارك قادمون إلى هنا الآن ومن حقهم التظاهر مثلكم والدفاع عن الرئيس، فقال البلتاجىن ولماذا ميدان التحرير تحديدًا لديهم العديد من الميادين وإذا كانت أعدادهم كبيرة افتحوا لهم ملاعب القوات المسلحة حتى نعرف أعدادهم الحقيقية، إلا أنه رفض وقال لابد أن يخلى الثوار الميدان حتى لا تحدث مجزرة.

فاختتم البلتاجى حواره مع الشاذلى قائلاً: قلت للسيسى وماذا عن تأمين المتظاهرين إذا وافقوا على الخروج، قال نحن قادرون وبقوة حمايتكم من أى شئ، فرد البلتاجى قائلاً، إذا كنت قادرين على تأميننا فأنتم قادرون على دخول أبناء مبارك أو غيرهم ليفعلوا ما يشاؤو بنا، ثم قمت بطرده من المكان.

الفيديو الذى تداولة النشطاء رغم انه أرشيفى يثبت عدة نقاط يحاول الثوار إثباتها رغم ان بعضهم كان داعمصا للانقلاب العسكرى مصدقًا الدعوات التى أطلقها قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى، إبان تواجده كوزير للدفاع بإن هذا للدفاع عن البلاد.

وقالوا أن هذا الحوار إن صدق من البلتاجى وهو لم يكذبنا فى شئ فهو يعنى أن المخابرات الحربية هى بالفعل من كانت مسئولة عن كل شئ حدث بالميدان من قتل المتظاهرين إلى موقعة الجمل والأحداث التى تلتها.

جاء ذلك فى الوقت الذى طالب فيه محامى أحد مصابى الثورة أثناء محاكمة المخلوع مبارك بمثول قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى، كمتهم رئيسى فى قتل المتظاهرين بصفتة مديرًا للمخابرات الحربية.