على ما يبدوا أن الرقيب الذى يجلس على شاشة التلفزيون الرسمى المصرى، حريص لدرجات كبيرة حتى انه لم يدرك أنه ينقل صورة قديمة لموكب "السيسى" الذى من المفترض أن يدخل أكاديمية الشرطة متفاتخرًا بما لدية من جيش جرار من الحراسة، رغم أنه يدعى دائمًا أنهم أهل الثقة لدية لكن الرقابة المخابراتية على شاشات التلفزيون أثبتت العكس تمامًا.

فالمعروف أن أحد ضباط الأمن المكلفين بحراسة قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى، ييقوم بالإشراف الكامل واعطاء التعليمات لكاميرات التلفزيون المصرى الذى ينقل احتفالية عيد الشرطة، ولا أحد يعارضة من المتواجدين، وحرصًا منه على عدم معرفة أحد كيفية دخول "السيسى" لأكاديمية الشرطة واعتبار الطريقة مهينة، قام بإعادة تحرك موكبة أثناء توجهة للفرافرة حينما قام بافتتاح فنكوشة الأخير المليون ونصف فدان.

الأغرب أن فضائيات الانقلاب وكل الفضائيات الآخرى الناقلة للحدث قمت بالبث كما أذاع التلفزيون الرسمى لأنه "محرم" عليهم التواجد، ونقلوا صورة الفرافرة، ولاذو بالصمت من المفاجأة، إلا ان الإعلامى أحمد الشاعر المذيع بفضائية المحور شعر بإحراج شديد من الموقف خاصًة بعد التعليقات العديدة التى نزلت عليه كالصاعقة من رواد مواقع التواصل واستدرك الأمر قائلاً: طبعا دى غلطة من التليفزيون المصرى اللى إحنا بننقل عنه"، دون أن يضيف مزيداً من الإعتذار للمشاهدين.

جدير بالذكر ان قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى، قد زار أكاديمية الشرطة اليوم السبت للاحتفال بعيد الشرطة الذى يوافق بعد غد لكنه قدم ميعاد الاحتفال خوفًا من الحراك المنتظر فى ذلك اليوم.