- عماد جاد يستقيل رسميا من المصريين الأحرار.. ويؤكد: سأتقدم بطلب لرئيس البرلمان لإجراء تصويت على عضويتي داخل المجلس
- المصريين الأحرار: جار اتخاذ الإجراءات القانونية بشأن استقالة «جاد»

تقدم الدكتور عماد جاد عضو مجلس النواب، باستقالته الرسمية من حزب المصريين الأحرار، مضيفا أنه سيتقدم بطلب غدا الثلاثاء لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال بتحويل صفته إلى مستقل، لإجراء التصويت بين النواب على استمرار عضويته من عدمه داخل البرلمان.

وقال «جاد»، في تصريحات لـ"الشروق"، إن مشكلته مع قيادات الحزب منذ فترة ماضية، وبناء عليها جمدت عضويتي بالحزب، علي أساس أن تحدث تسوية، ومناقشات من قبل الحزب وهذا لم يحدث ، مشيرا إلى أنني كنت أعمل تحت قبة البرلمان منذ انعقاد المجلس، بشكل مستقل وليس مع الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار.

وتابع: طلبت تسوية هذا الأمر ولم يكن هناك استجابة من رئيس الحزب الدكتور عصام خليل، فقررت أن أتقدم باستقالتي، وهذا بيترتب علية تغيير صفتي بإرادتي، وبالتالي سيحدث تصويت من نواب البرلمان على استمرار عضويتي داخل المجلس من عدمه.

وأكد، أنه سيتقدم بطلب لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، باستقالته من حزب المصريين الأحرار وتحويل صفته من حزبية إلى مستقل، لإجراء عملية التصويت بين النواب على استمرار عضويتي مستقلا من عدمه في جلسة عامة، وفقا للمادة ٦ من قانون مجلس النواب.

وأوضح، أنه متحمل كافة التبعات لذلك القرار، والذي قد يؤدي لإسقاط عضويته، بسبب تغيير صفته الحزبية، مضيفا إذا كان هناك ثلثا نواب لا يرغبون في استمرار عضويتي فليس لدية مشكلة.

واستكمل، أنه طلب من الحزب أن يعطيه جوابا لمجلس النواب، بأنه ليس عضوًا في الحزب بقرار منهم، حتى لا أكون غير صفتي بإرادتي، وهذا ليس خوفا من التصويت على عضويتي داخل المجلس، لكن لا أريد أن أطرح الموقف على وسائل الإعلام، ولم تحدث استجابة من الحزب، والبعض تصور أن هذه طريقة للاقتصاص مني، وأعطيتهم مهله 15 يوما ولم يحدث رد، فأخذت قرار الاستقالة.

وحول تواصله مع المهندس نجيب ساويرس مؤسس الحزب بعد تقديم استقالته، قائلا: ليس لي مشكلة شخصية مع المهندس نجيب لكن مشكلتي مع قيادات الحزب، ولم يحدث أي لقاءات أو اتصالات حتى هذه اللحظة، كاشفا أنه تواصل مع "ساويرس" أمس الأحد، عبر البريد الإلكتروني، قائلا: "أبلغته بأنني لن أستطيع أن أكمل داخل الحزب، ولست قادرا على التواصل مع قياداته، وسأتقدم باستقالتي، فأجابني بأن هذا قراري، وافعل ما تشاء وتحب".

وبسؤال "الشروق"، على إمكانية انضامه لأي ائتلاف داخل البرلمان بعد استقالته، قائلا:" لاتوجد أي مشاورات حتى الآن، لكن الذي سيقتنع به من قوانين سيصوت علية بالموافقة، موضحا أن استقالته من الحزب ليس من أجل الانضمام لائتلاف داخل المجلس.

وأكد أن هناك بعض النواب يبذلون جهدا من أجل تشكيل ائتلاف برلماني مع مجموعة من المستقلين داخل المجلس، النائب علي مصيلحي وكمال أحمد وعبدالرحيم علي.

ومن جانبه قال شهاب وجيه المتحدث الرسمي باسم حزب المصريين الأحرار، إن الحزب تلقى بالفعل استقالة النائب البرلماني الدكتور عماد جاد، وأنه الآن جار اتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها.

وأضاف في تصريحات صحفية، أنه فيما يخص موقف جاد بمجلس النواب، فإن هذا الأمر يخص البرلمان وليس الحزب.