قال السفير أحمد أبوزيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، إن مصر مستمرة في دعمها لدولة ليبيا سواء كان هذا الدعم عسكريا أو سياسيا، موضحا أن الدعم العسكري يكون عن طريق تسهيل وصول السلاح للجيش الليبي أو في مجال التدريب.

وأضاف «أبوزيد»، لبرنامج «الحياة اليوم»، عبر «الحياة»، الاثنين، أن الدور المصري في الأزمة الليبية يتمثل في دعم جهود الأمم المتحدة من أجل تنفيذ اتفاق الصخيرات ودعم تشكيل حكومة وفاق وطني.

وأكد أن الخطوة الأولى للاستقرار في ليبيا هي تشكيل حكومة تجمع كافة الأطراف في ليبيا، لافتا إلى أن مصر تساعد الأشقاء في ليبيا من أجل ذلك عن طريق استثمار علاقتها مع جميع الأطراف هناك.

وتابع: «الملف الليبي كان حاضرا في لقاءات الرئيس السيسي، على هامش القمة الأفريقية، والحكومة الليبية هي من ستحدد أوجه الدعم الذي ستحتاجه من مصر».

تجدر الإشارة إلى أن سامح شكري، وزير الخارجية، قد نفى خلال مؤتمر صحفي اليوم التنسيق بين الدول الإفريقية من أجل تكوين قوة عسكرية للتدخل في ليبيا.