نددت حركة “حقي فين  ” للمعلمين بقرار وزير التربية والتعليم بمنع صرف أى مكافآت للإمتحانات بدعوى أن كثيرًا منها يصرف دون وجه حق، وأن الوزارة الآن تعمل على مواجهة جميع القوانين والقرارات الخاصة بها.

وتعجب بيان للحركة  :ألا يعاني المعلم المرار في الامتحانات والتصحيح والمراقبة والكنترول ؟! ألا يعمل المعلم بكامل طاقته وجهده ليستحق هذه المكافأة القليلة ؟! لماذا لا نتساوى بالقضاة الذين ينالون مكافآت على كل خطوة وكل همسة وكل نفس ؟! لماذا لا نتساوي بالشرطة ومرتباتهم الخرافية ؟!
وتساءلت الحركة : لماذا لا نتساوي بالعاملين بديوان عام الوزارة في المكافآت ؟! لماذا لا نطالب بحقوقنا مثل الجيش الذي ينال مكافآت خرافية فوق مرتباتهم التي لا نحلم بأرقامها حتى ؟! لماذا يتعامل معنا هذا الوزير بكل هذه العنجهية والتكبر و اللامبالاة ؟!
 
وتابعت الحركة :هل تراك توزع على المعلمين من جيبك الخاص ونسيت أنك معين لتخدمهم وتراعي مصالحهم وتنفذ

مطالبهم وتنهض بهذه الوزارة ؟!
وخاطبت وزير التعليم قائلة :أيها الوزير الذي ما خدمنا يوما ولا راعى لنا حقا.. ألسنا مواطنين في هذا البلد لتتق الله فينا ؟!

وأختتمت الحركة بيانها بالاعلان عن تحديد يوم 4 فبراير المقبل ليكون بداية لت\شين فعاليات وتظاهرات غاضبة ضد نظام السيسى  ، الذى يهدر حقوق المعلمين لصالح الضباط والقضاه وقال البيان : وسترى أيها الوزير غضبة المعلمين التي أصبحتم لا تسمعوها إلا بالتظاهر والوقفات . وسنسمع صوتنا لكل أصمّ من المسئولين حتي نحقق مطالبنا و أولها مساوتنا في المكافآت بالعاملين بديوان عام الوزارة.