فوضت رئيسة البرازيل ديلما روسيف،  مسئولي الصحة باقتحام الممتلكات العامة والخاصة، إذا كانت مهجورة أو أصحابها غير موجودين، وبالقوة إذا لزم الأمر، في محاولة للسيطرة على انتشار فيروس “زيكا” الذي ينقله البعوض.

وحسبما ذكرت شبكة “يورو نيوز” نشرت الجريدة الرسمية للحكومة اليوم الاثنين القرار الرئاسي والذي يأتي في إطار سعي مسئولي الصحة للبحث عن البيئات الحاضنة للبعوض، والتي يمكن أن تحمل الفيروس الذي انتشر سريعًا عبر الأمريكتين، وخاصة في البرازيل؛ الأمر الذي دعا منظمة الصحة العالمية لعقد اجتماع، اليوم الاثنين، لاتخاذ قرار حول ما إذا كانت ستعلن حالة طوارئ عالمية.

ويُعتقد أن فيروس “زيكا” يرتبط بارتفاع معدلات ضمور الرأس في المواليد، وهي الحالة التي يُولد بها الطفل ولديه مخ أصغر من المعتاد، وهو ما قد ينتج عنه مشاكل صحية، وأخرى في قدرات التعلم خطيرة. ويُقدِر مسئولون محليون أن ما يقرب من أربعة آلاف طفل ولدوا حديثا بهذه الحالة، أغلبهم في شمال البرازيل.