بعد الدخول في الشهر الثاني من الإضراب، أنهى العاملون في شركة بترو تريد للخدمات البترولية، إضرابهم دون تحقيق أي من مطالبهم، باستثناء العاملين في مناطق بورسعيد و بنها و الإسماعيلية.


وقال حسن ثابت -القيادي العمالي بالشركة-، إن العاملين في معظم فروع الشركة أنهوا إضرابهم بعدما تعرضوا للضغوط و تهديدات من الإدارة بعدم صرف رواتبهم، وهو ما حدث بالفعل للعاملين بفروع بورسعيد و بنها و الإسماعيلية الذين لم يتقاضون أجورهم حتى الآن.

 

وأضاف ثابت أن إدارة الشركة أخرت المرتبات حتى يوم 30 يناير و فوجىء العاملين بخصم 10% من الأجر الأساسي، بينما رفضت الإدارة صرف أجور العاملين المضربين في الفروع الثلاثة.

 

و أوضح أن الإدارة لم تنفذ وعودها بنقل المديرين المعينين على اللائحة التأسيسية المقدر عددهم ب223 إلى شركات أخرى، و إن ما حدث هو مجرد تبديل لأماكنهم داخل الشركة ولم تقر اللائحة الجديدة التي وعدت بها.

 

و تابع القيادي العمالي، أن العمال يشعرون بالقهر  والإنتاج ليس كالسابق نتيجة عدم مساواتهم بزملائهم المعينين على اللائحة التأسيسية و الضغوط التي تعرضون إليها من إدارة الشركة. 

 

يذكر أن العاملين في بترو تريد أضربوا عن العمل في منتصف شهر ديسمبر الماضي للمطالبة بعودة العمل باللائحة التأسيسية و عودة العمال المفصولين و تعديل العلاج الأسري أسوة بباقي شركات البترول.