الداعشي صلاح

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل،  صباح اليوم الإثنين، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية Europe 1، أنه لا دليل ملموس على أن صلاح عبد السلام لا يزال موجوداً في بلجيكا، وقال إن الإرهابي الهارب بعد مشاركته في اعتداءات باريس نوفمبر الماضي، لا أثر له منذ اختفائه عن الأنظار يوم 14 من نوفمبر الماضي، بعد أن أقله اثنين من باريس إلى بروكسل.

وأضاف رئيس الوزراء البلجيكي قائلاً: “ليس هناك أي دليل على وجود عبد السلام في بلجيكا، لقد قمنا بالعديد من المداهمات والاعتقالات خلال الأسابيع التي تلت اعتداءات باريس، وأسفرت في أغلبها عن احتجاز العديد من المشتبه بهم، ولكننا لم نتوصل إلى اعتقال صلاح عبد السلام حتى اللحظة، ولهذا أشك في وجوده على الأراضي البلجيكية حالياً”.

يذكر أن المقابلة الإذاعية أجريت على خلفية القمة المصغرة التي ستجمع مساء اليوم، رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل ونظيره الفرنسي مانويل فالس في بروكسل، من أجل التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وملف اللاجئين، وسيحضرها وزراء الداخلية والعدل والمخابرات في البلدين.