اعتبر الروائي العالمي، الدكتور علاء الأسواني، أن ضغط الرأى العام هو السبب في إخلاء سبيل الرسام إسلام جاويش.

 


وقال في تغريدة له على حسابه بموقع التدوين المصغر" تويتر":”ولا النيابة والا الأمن الوطني.من أفرج عن الرسام جاويش هو الرأى العام.برغم التشويه والتخوين والاعتقال لازالت ثورة يناير عفية ولها رأى وإرادة".

قال محمود عثمان، المحامي بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، إن النيابة انتهت من سماع أقوال إسلام جاويش، رسام الكاريكاتير في المحضر رقم 5185 لسنة 2016 جنح مدينة نصر، وقررت إخلاء سبيله.


وأضاف عثمان لـ"مصر العربية"، أن النيابة وجهت له تهم النشر على موقع الورقة بدون ترخيص على الرغم من استبعاد تحريات الأمن الوطني لاتهامه بإساءة استخدام وسائل الاتصال.

 

ووفقا لمؤسسة حرية الفكر والتعبير، دفع محامو إسلام، بأن الصفحة مرخصة من جهاز تنمية التجارة الداخلية وذلك بترخيص صادر يوم 11 فبراير 2014.
 

وكانت قوة من مباحث المصنفات قد اقتحمت مقر شركة إيجيبشن نتورك لتكنولوجيا المعلومات بأبراج الشرطة بمدينة نصر، ظهر 31 يناير 2016، وقاموا بتفتيش الشركة ومصادرة جهازي كمبيوتر، وإلقاء القبض على جاويش واصطحابه إلى قسم شرطة أول مدينة نصر، بتهم “إدارة موقع بدون ترخيص من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات”.

 

علاء الأسواني: حد يفهم اللواءات معنى الكاريكاتير