أعلنت الداخلية السعودية، اليوم الاثنين، عن هوية الانتحاري الثاني الذي اعتقل أثناء محاولته تفجير نفسه أمام مسجد بمحافظة الأحساء، شرقي المملكة، قبل أيام، مشيرة إلى أنه مصري الجنسية.

وكانت قوات الأمن السعودية، تمكنت، يوم الجمعة الماضي، من إحباط تسلل اثنين إلى مسجد "الإمام الرضا" بالأحساء، إلا أن أحدهما قام بتفجير نفسه فور اعتراضه، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص، وإصابة 36 آخرين، فيما جرى اعتقال الآخر.

وأمس الأول السبت، كشفت الداخلية السعودية، عن هوية الانتحاري الذي فجر نفسه، موضحة أنه من أحد مواطنيها، ويدعى عبدالرحمن عبدالله سليمان التويجري.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية اليوم، عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، قوله إن التحقيقات في تلك "الجريمة الإرهابية" توصلت إلى هوية الانتحاري الثاني، وتبين بأنه يدعى طلحة هشام محمد عبده، (مصري الجنسية)، وقدم للمملكة بتاريخ 31 يوليو 2013، برفقة ذويه بتأشيرة زيارة عائلية لوالده المقيم في البلاد.

وأضاف التركي أنه "لا تزال الجهات الأمنية تواصل تحقيقاتها، وملاحقة وقبض كل من يُشتبه تورطه في هذا الحادث الآثم الذي سعى من يقف وراءه لضرب اللحمة الوطنية".

ويعد هذا أول هجوم يستهدف مسجدا للشيعة خلال عام 2016 ، بعد هجمات سابقة تعرضت لها مساجد للشيعة العام الماضي، وأعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عنها.