أعلنت المحكمة الوطنية الإسبانية اليوم الإثنين أنها ستحاكم رودريجو راتو المدير السابق لصندوق النقد الدولي و65 آخرين لإساءتهم استخدام بطاقات ائتمان الشركات الصادرة عن مجموعة بانكيا المصرفية.

وأوضحت المحكمة – في بيان، حسبما ذكرت شبكة (إيه بي سي نيوز) الأمريكية – إنه “ثمة علامات على وجود احتيال إداري واختلاس لأموال البنك من قبل المتهمين باستخدام بطاقات ائتمانية لتغطية نفقات غير قانونية وغير معلنة بين عامي 2003 و2012″.

وتسعى النيابة العامة لحكم بالسجن لراتو (66 عاما)، الذي ترأس مجموعة بانكيا بين عامي 2010 و 2012.

ويخضع راتو – في الوقت الحالي – لعدة تحقيقات فضلا عن سحب السلطات لجواز السفر الخاص به.

وعمل راتو مديرا لصندوق النقد الدولي من عام 2004 حتى 2007، وكان شخصية بارزة داخل حزب الشعب الحاكم، حيث عمل وزيرا للاقتصاد من عام 1996 إلى عام 204.