واصل ضباط مباحث أمن الموانئ فى السويس، توجيه ضرباتهم للمهربين بالتنسيق مع رجال الجمارك، وبتوجهات الإدارة العامة لمحور تأمين قناة السويس.

فبعد ضبط حاوية، ظهر اليوم، مشتملة على كميات كبيرة من المشنطات الجنسية، أحبطوا منذ قليل إدخال كمية كبيرة من الألعاب النارية المحظور استيرادها كانت مخبأة داخل حاوية واردة من الصين.

كانت معلومات أمنية قد وردت للعميد محمد القفاص رئيس مباحث موانئ السويس، أفادت اعتزام إحدى شركات الاستيراد والتصدير جلب كمية كبيرة، من الألعاب النارية مختلفة الأشكال والأنواع، وإخفائها فى مشمول حاوية تشتمل لعب أطفال ومشمول متنوع قادمة من الصين.

وفور التأكد من صحة المعلومات، تم إخطار اللواء عاطف غراب مدير الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس، واللواء هشام درويش مدير المباحث بالإدارة، والعميد عبد العزيز كمال رئيس مباحث الإدارة العامة لتأمين محور القناة، وأمروا ضباط مباحث الموانئ بتدقيق أعمال التفتيش على الحاويات الواردة للميناء، وسرعة ضبط الألعاب النارية المهربة.

وبتوسيع دائرة الاشتباه فى جميع الحاويات الواردة للميناء من الصين، واتباع أعمال التفتيش اليدوى للحاويات بنسبة 100%، وبالفحص على جهاز الإكس راى، اشتبه ضباط مباحث الموانئ فى حاوية، وبفحصها يدويا عثر ببطن الحاوية على عدد كبير من الكراتين المملوءة بالألعاب النارية التى تنوعت ما بين "براشوطات وتورتات وصواريخ وشمعات مضيئة والشماريخ"، تم تحرير محضر بالواقعة، وجار حصر الألعاب النارية المضبوطة فى الحاوية.