شهد الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة والسكان، اليوم الاثنين، إطلاق مشروع علاج صيادلة مصر من فيروس سي، مؤكدًا أنه يهدف إلى إجراء التحاليل والفحوصات لـ200 ألف صيدلي ثم علاج الحالات التي تثبت إصابتها بالمرض وذلك بداية من اليوم بجميع محافظات الجمهورية.

 

من جانبه، أكد وزير الصحة أن الوزارة ستتحمل تكاليف الدواء للصيادلة الذين يتم فحصهم وإجراء التحاليل لهم من خلال النقابة.

 

وقال إن ما قامت به نقابة الصيادلة اليوم يعد خطوة جيدة في إطار اهتمام كل نقابة بالمنتمين إليها، داعيًا جميع النقابات بمصر إلى الاستفادة من التجربة الناجحة لحملة نقابة الصيادلة في الاهتمام بأعضائها.

 

تأتي الحملة في إطار التعاون الدائم بين وزارةالصحة ونقابة الصيادلة، وحضر الاحتفالية الدكتور طارق سلمان، مساعد وزير الصحة لشؤون الصيدلة، والدكتور محيي عبيد، النقيب العام لصيادلة مصر.

 

وينفذ مشروع علاج الصيادلة من فيروس سي على ثلاثة مراحل: الأولى تبدأ من اليوم حتى 7 فبراير الجاري بمحافظات: الفيوم والدقهلية وشمال سيناء وجنوب سيناء وكفر الشيخ والبحيرة والأقصر وأسيوط.

 

أما المرحلة الثانية فسيتم تنفيذها من 10 إلى 16 فبراير الجاري بمحافظات: المنوفية والشرقية والغربية والمنيا وسوهاح وأسوان والإسماعيلية ومطروح والسويس.

 

بينما ستنفذ المرحلة الثالثة بداية من 19 حتى 25 فبراير الجاري بمحافظات: دمياط والبحر الأحمر وبورسعيد والوادي الجديد وقنا وبني سويف والإسكندرية والقليوبية.

 

أما محافظتي القاهرة والجيزة فسيتم تنفيذ المشروع بهما طوال فترة الحملة بداية من اليوم حتى 25 فبراير الجاري.