وصفت صحيفة «إنترناشونال بيزنس تايمز» البريطانية سياسات  عبدالفتاح السيسي بالفاشلة، مشيرة إلى أن مصر تحت قيادته عانت على مختلف الأصعدة خلال العامين ونصف الماضيين.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها: إن الاقتصاد المصري يواصل تراجعه، كما تفاقمت أوضاع حقوق الإنسان، مع وجود نحو 40 ألف شخص داخل السجون لأسباب سياسية.

وأضافت: إن اغتيال النائب العام هشام بركات في وضح النهار الصيف الماضي كشف الخروقات الأمنية المحتملة والإخفاقات التي تفاقمت بمقتل العشرات من أفراد الجيش على أيدي الجماعات المسلحة المحلية مثل أنصار بيت المقدس في شمال سيناء، حسب العرب القطرية.

وتابعت الصحيفة: إن السيسي أكد في العديد من الخطب أن أمن دول الخليج هو جزء من أمن مصر، واستخدم عبارة "مسافة السكة" بالعامية المصرية ليصف مدى سرعة إرسال قوات مصرية حال تعرض أمن الخليج للخطر.

واستدركت: لكن في أوقات الشدة، خذل السيسي ببساطة دول الخليج.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاهرة رفضت إرسال أي قوات في الحرب الحالية ضد ميليشيات الحوثي، وحين تسربت أنباء في سبتمبر الماضي حول احتمال إرسال قوات مصرية إلى اليمن، سارعت القاهرة لدحض هذه المزاعم بالقول: إنه "لا أساس لها من الصحة".

وأضافت الصحيفة: كان السيسي قانعا بأن تقتصر مشاركة مصر على سفن تابعة للبحرية حيث لم يكن هناك أي تواجد للحوثيين، في حين أن دولة مثل السودان ساهمت بإرسال مئات الجنود إلى اليمن.

وعلقت الصحيفة على ذلك بالقول: لقد تبين أن "مسافة السكة" ما هي إلا واحدة من شعارات السيسي الفارغة.

وأشارت إلى أن مصر في عهد السيسي ابتعدت عن شؤون الشرق الأوسط، وهو ما كان واضحا عندما نشرت صورة في سبتمبر 2014 لاجتماع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع حلفائه العرب الذين كانوا شاركوا في غارات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، حسب العرب القطرية.

وتابعت: إن التزام مصر بأمن دول الخليج ليس مؤكدا، واليوم لا يوجد كثيرون في الخليج يعتبرون مصر ثقلا موازنا لنفوذ إيران وهيمنتها على المنطقة، ويرون السيسي كحليف مشكوك فيه.