شهدت اليوم مكاتب التأمينات الاجتماعية بالبحيرة حالة من الشلل التام بعد إضراب العاملين عن العمل للمطالبة باستقلال هيئة التأمينات الاجتماعية عن وزارة التضامن، وتحسين أوضاعهم الوظيفية.

وأدى إضراب العاملين إلى تأخر صرف معاشات عدد كبير من الأهالى بجميع مكاتب التأمينات بالمحافظة وعددها 28 مكتبا، وكذلك توقف أعمال إدارات الاستعلام والاشتراكات والتحصيل والشؤون المالية.

وطالب المحتجون رئيس الوزراء بالتدخل الفورى لحل مشاكلهم والاستجابة إلى مطالبهم المشروعة وعلى رأسها إقرار اللائحة الإدارية والمالية الخاصة بالهيئة واستقلالها عن وزارة التضامن، وإعلان نتيجة مسابقة التعيينات الجديدة لرفع العبء عن كاهل الموظفين، وكذلك تحسين الرعاية الصحية ومد مظلة التأمين الصحى لتشمل أسر العاملين وزيادة الحوافز المالية.