أكد الدكتور الهلالى الشربينى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن ألمانيا لديها خبرة كبيرة في مجال التعليم والتدريب المهني واللامركزية، لافتًا إلى أن هناك برنامج تعاون بين وزارة التربية والتعليم والجانب الألمانى في التعليم الفني والتدريب المهنى، والوزارة تسعي لمزيد من التعاون في هذا المجال.

وناقش الوزير خلال لقائه مع، ألكساندر رضوان عضو البرلمان الاتحادي الألماني والوفد المرافق له، سبل التعاون بين الجانبين وعلى رأسها دعم التعليم الأساسى والثانوى العام، والتعليم الفنى والتدريب المهنى، والتعليم المزدوج، بالإضافة إلى تطبيق اللامركزية فى النظام التعليمى بطريقة فعالة، والاستفادة من خبرات الجانب الألمانى فى إعادة هيكلة الأكاديمية المهنية للمعلمين.

وبحسب بيان، أشار الوزير إلى أن الوزارة تعمل الآن على تطوير المناهج وقد تم الاطلاع على مناهج العلوم والرياضيات في ألمانيا بالإضافة لدول أخرى للاستفادة منها، موضحا أنه من الممكن الاستفادة من خبرات الجانب الألمانى فى تطبيق اللامركزية خاصة في مجال إدارة التعليم حيث إن الوزارة مثقلة بأعباء يمكن للإدارات المحلية القيام بها حتى تتفرغ الوزارة لقضايا أكبر.

وقال الوزير إن الوزارة تعمل جاهدة على سد الفجوة بين ما يتم دراسته في التعليم الفنى وبين احتياجات سوق العمل، لافتًا إلى أن هناك تعاون مع وزارة الصناعة وقطاعات عديدة لإحداث التطوير المطلوب، مشيرا إلى أن مجالات التعاون مع الجانب الألمانى، ومنها مشروع المجمع التكنولوجى بأسيوط، وكذلك تدريب المعلمين.

وأوضح رضوان أن التعليم في ألمانيا لا مركزي، لافتًا إلى أن الاقتصاد في ألمانيا هو من يحدد المناهج الدراسية التي يجب أن تكسب الطلاب المهارات اللازمة لسوق العمل.

وحضر اللقاء الدكتور أحمد الجيوشى نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى، وعدد من قيادات الوزارة.