قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمرو موسى: إن تعديل الدستور في حاجة للرصانة،و التمهل، داعيًا  النواب لإدراك ذلك. 

و أضاف، في تصريحات صحفية، على هامش زيارته الدكتور علي عبد العال لتهنئته بتولي رئاسة المجلس، أن :" الأولوية يجب أن تكون لتطبيق القوانين المكملة للدستور"، داعيًا النوّاب إلى تبني الاهتمام بتشريع القوانين الملحة مثل " العدالة الانتقالية، والهيئة الوطنية للانتخابات".

 

و ذكر موسى أن الدستور ليس قرأنًا،  معرّجًا على ضرورة- تطبيقه أولا و على الجميع إدراك و تمعن ذلك ". 

 

ولفت الأمين العام السابق للجامعة العربية، إلى أن زيارته لرئيس مجلس النواب،  تأتي في سياق تهنئته بالمنصب، معربًا عن ثقته في  القيام بالدور التشريعي و الرقابي المنوط به.