تبدأ غدا، فعاليات الثلاثاء المؤتمر العلمى الثالث عشر "للبحث العلمى وتنمية الثروة الحيوانية"، بمدينة الغردقة، والذى تنظمه الجمعية المصرية لأمراض الماشية بالتعاون مع كلية الطب البيطرى - جامعة أسيوط، خلال الفترة من 2من فبراير الجارى حتى 4 من نفس الشهر بقرية نوبيا - طريق الجونة.

ويعقد المؤتمر تحت رعاية اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر، ويشهد المؤتمر خلال أيامه الثلاثة جلسات علمية متخصصة فى تنمية الثروة الحيوانية من خلال البحث العلمى المتطور، إلى جانب إقامة حلقات حوار ومناقشات للتوصل إلى نتائج وتوصيات تهدف إلى إضافة جديدة لدعم تنمية الثروة الحيوانية في إطار نقل التكنولوجيا الحديثة لمختلف مواقع الإنتاج فى مصر.

ويدور موضوع الجلسة الافتتاحية حول "التشخيص الحقلى والمقارن لأورام سطح الجسم فى الحيوانات الأليفة"، وتتناول الجلسة العلمية الثانية "الأمراض المعدية والباثولوجيا"، وستدور حلقة النقاش فى الجلسة الختامية حول "طب وصحة الحيوان" ومن ثم عرض التوصيات.

وأشاد اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر بتنظيم الجمعية المصرية لأمراض الماشية، بالتعاون مع كلية الطب البيطرى - جامعة أسيوط لمؤتمرها العلمى الثالث بمدينة الغردقة، مؤكداً أننا نحتاج فى مصر والدول النامية بصفة عامة إلى تنمية الثروة الحيوانية والأخذ بأسباب البحث العلمى من خلال مواجهة التحديات، مثل الأمراض التى تحاصرنا بين الحين والآخر وتوفير الأمن الغذائى فى مصر والثروة الحيوانية وغيرها حتى تكون معروضة على نطاق كبير ليكون سعرها فى متناول الجميع، لنساهم فى خدمة أصحاب الدخل المحدود .

وأشار إلى أن تلك المؤتمرات العلمية رسالة موجهة لكل فرد فى المجتمع عن دور الطب البيطرى، وهو طب وقائى أكثر منه طب علاجى، مؤكدا على أن كل طبيب بيطرى لابد أن يتحمل دوره تجاه هذا المجتمع لأن الأمانة تأتى قبل المسئولية والمهن لا ترقى إلا بأهلها .