أحرزت جامعة الزقازيق، تقدمًا فى ترتيبها عالميا وفقا لترتيب "ويبوميتركس" الإسبانى للجامعات، حول العالم، وقفزت للمركز رقم 1545 على مستوى الجامعات العالمية من بين 11996جامعة شملها التصنيف، مقابل المركز 1922 لعام 2015 وبذلك تكون قد تقدمت 377 مركزا عن العام الماضى.

صرح بذلك الدكتور عبد الحكيم نور الدين، القائم بأعمال رئيس الجامعة، مضيفا أن الجامعة وفق هذا التصنيف احتلت المركز السابع على مستوى الجامعات المصرية من بين 63 جامعة حكومية، وخاصة شملها التصنيف، والمركز الخامس عشر عربيا من بين 971 جامعة شملها التصنيف.

وأشار د.خالد عبد البارى نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث إلى أن هذه التصنيفات العالمية للجامعات تعتبر من أبرز المؤشرات التى تعكس جانبا كبيرا من جودة التعليم العالى، ويمكن الاستدلال بها على جودة الجامعة ومدى تطورها.

لذلك أصبح السعى وراء تحقيق مركز متقدم ضمن هذه التصنيفات هدف أساسى لكل جامعة، ولم تكن جامعة الزقازيق بمنأى عن هذا من خلال سعيها إلى وجود منظومة متكاملة لإدارة معلومات الأبحاث الجارية والمُجازة لدرجات الماجستير والدكتوراه، من أجل حجز مرتبة متقدمة، إما فى جهود الإحصاء العالمى لنشاط البحث العلمى، أو فى جهود الترتيب الطبقى للمحتوى المعلوماتى لقياسات مواقع الجامعات على شبكة الويب Webometrics.

وأوضح الدكتور خالد الدرندلى، المدير التنفيذى لمركز تقنية الاتصالات والمعلومات بالجامعة، أن هذا التقييم يعتمد على عدد من المعايير منها عدد الإشارات المرجعية لأبحاث أعلى عشرة علماء من الجامعة فى جوجل لذلك جامعة الزقازيق تبنت عددا من القرارات الخاصة بتجويد البحث العلمى منها إلزام طلاب الماجستير والدكتوراه بنشر عدد معين من الأبحاث فى مجلات علمية معتمدة وإن شاء الله يرتفع ترتيب الجامعة خلال الفترات القادمة.