أكدت وزارة الأوقاف، أن الغش صناعة لا يحسنها إلا المنافق لتحليه بمظهر من مظاهر الكذب وخداع الناس، مضيفة أن الغشاش مرض ملعون إذا تخلل فى قلب العبد أهلكه، مشيرة إلى أن الغش يضر بالمجتمع كله بدس الرديئ وإخفاء السيئ والخداع فى الجودة والمواصفات، ناصحة التجار والباعة والجميع بعدم التورط فى الغش والصدق مع الله ومع الناس لكون التاجر يحشر ويبعث يوم القيامة بصحبة النبين والصديقين والشهداء والصالحين.

وقالت الوزارة، فى نص خطبة استرشادية للجمعة المقبلة، إن البيع والشراء فى الإسلام قائمة على أسس العدل والصدق والرضا والقبول والوضوح التام بعيدا عن الظلم والغرر واستغلال حاجات الناس والتراضى بين المتعاقدين، حيث يحشر ويبعث التاجر الصادق الأمين بصحبة النبين والصديقين والشهداء والصالحين.

وأشارت الوزارة، إلى أن الشريعة الإسلامية تحث على السعى فى تحصيل المال وأكتسابة من طرق مباحة ومشروعة دون إعتداء أو ظلم ولا ضرر أو ضرار، مضيفا أن من جوانب عظمة الدين الإسلامى التى تميز بها من بين سائر الأديان والشرائع أنه ما ترك خصلة من خصال الخير تبث بين الناس المودة والرحمة والألفة والمحبة إلا أمر بها ورغب فيها الناس كافة.

حيث تواجه وزارة الأوقاف حالة الغلاء والغش فى البيع والشراء بخطبة تؤديها مساجد مصر الجمعة المقبلة تحت عنوان ضوابط البيع والشراء، وتطالب الوزارة الباعة بالتحلى بالأمانة والصدق، والحث على السماحة، والابتعاد عن الغش والتدليس، والنهى عن تطفيف الكيل والميزان، وحرمة الاحتكار