قالت المستشارة أمل عمار، عضو المجلس الاستشاري للاتحاد الافريقى، إن كثير من الدول الأفريقية وعلى رأسها مصر انتبهت لقضية الفساد ووضعت حزمة من القوانين التى تتناسب مع مكافحة الفساد بجانب اتخاذها مجموعة من إجراءت الاحترازية وإدارية فى سبيل القضاء على هذه الظاهرة.

 

وأوضحت المستشارة أمل عمارة فى الجلسة الثالثة للمنتدى الإفريقى الأول المنعقد بشرم الشيخ، أن المجلس الاستشاري يتعاون مع الاتحاد الأفريقي ومجموعات الاقتصادية الإقليمية، ومنظمة الأمم المتحدة، ومؤسسات مكافحة الفساد الإقليمية والعالمية، من أجل وضع أسس وضوابط محددة لمحاربة الفساد وكافة صوره.

 

وأشارت إلى أن المنتدى الأفريقي لمكافحة الفساد يعد منصة مهمة لتبادل الخبرات فى هذا المجال، والذى تم الإعلان عنه بالتزامن مع احتفال الاتحاد الأفريقي بعام مكافحة الفساد عام 2018 تحت عنوان "هزيمة الفساد" لتحقيق التحول في أفريقيا، وجاء ذلك بعد أن فكر رؤساء الدول الإفريقية في مكافحة الفساد بأفريقيا، باتخاذ الاجراءت على المستوى الوطني.

 

وأوضحت أن الباحثين فى مجال مكافحة الفساد في أفريقيا، وضعوا دراسات بشأن أفضل الإجراءت الإقليمية في القارة لمكافحة الفساد، مشيرة إلى أن اتفاقية مكافحة الفساد، ساعدت فى إصدار العديد من  قوانين اللازمة لمكافحة الفساد، واتخاذ إجراءت تشريعية وإدارية داخل بعض الدول الأفريقية كما ساعد فى إنشاء وكالات وطنية لمكافحة الفساد ووضع استراتيجيات لها كما اتاحت لوسائل الإعلام والمجتمع المدني، المطالبة بتحقيق النزهة والشفافية.