واقعة نصب جديدة بمحافظة الإسكندرية وتحديدا بمنطقة الكينج مريوط غرب المحافظة تلك المنطقة الهادئة التى لها مستقبل كبير فى الإسكان، استغلها تشكيل عصابى بدأ نشاطه عقب ثورة يناير، بالاستيلاء على عدد كبير من الأراضى ووضع اليد عليها بحجة حراستها ومن ثم بيعها للضحايا وتزوير أوراق رسمية تثبت ملكيتهم لها وبيعها لأكثر من شخص، وفى سنوات قليلة استطاعوا السيطرة على عدد كبير من الأراضى وبيعها لعدد كبير من المواطنين وحقق لهم ثراء فاحش، ولكن سقط أحدهم فى قبضة الأمن بعد أن اكتشف عدد كبير من الضحايا واقعة النصب وتحير محاضر رسمية.

البداية تمكنت مديرية أمن الإسكندرية فى ضبط شخص استولى على مبلغ 2 مليون جنيه مقابل قطعة أرض بالكينج ماريوط بالاشتراك مع آخرين وجارى ضبطتهم، وتبلغ لقسم مكافحة جرائم الأموال العامة بمديرية أمن الإسكندرية من أحد الأشخاص (صاحب شركة مقيم بدائرة قسم شرطة ثان المنتزه) بقيام ثلاثة أشخاص "محددين" بالنصب والاحتيال عليه، والاستيلاء منه على مبلغ (2 مليون جنيه) مقابل بيعهم قطعة أرض مساحتها 525 مترا كائنة بمنطقة كينج ماريوط بدائرة قسم شرطة ثان العامرية، عقب إيهامه بملكيتهم لقطعة الأرض، باستخدام مستندات وعقود بيع مصطنعة.

وبالبحث والتحرى تبين صحة الواقعة وقيام مرتكبى الواقعة بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى ارتكاب جرائم النصب والاحتيال على النحو السابق.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط أحدهم (صاحب مكتب للاستيراد والتصدير مقيم بدائرة قسم ثان العامرية) وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع المتهمَيْن الهاربَيْن، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة جارى تكثيف الجهود لضبط الهاربَيْن.

وجاءت تحريات المباحث حول الواقعة بقيام "مرتاح.ع.ن"، "مصطفى.ع.ن"، "عبد ربه.ن.ن"، "عمر.ع.ن"، مقيمين بالكينج مريط دائرة القسم بتكوين تشكيل عصابى تخصص فى النصب على المواطنين ببيع الأراضى غير المملوكة لهم والأراضى المملوكة للدولة بإيهام ضحاياهم بأنها ملكيتهم وتحت تصرفهم بأوراق ومستندات يشتبه فى صحتها وقيام بالنصب على العديد من الضحايا واستغلال جهل بعضهم العائدين حديثا من الخارج والمواطنين الأبرياء والنصب عليهم .

وحرر العشرات من المواطنين محاضر رسمية عقب اكتشافهم الواقعة منها المحضر رقم 6671 لسنة 2018، 107/2019، 109/2019، 110، 2019، والمحضر رقم 6847 لسنة 2018، والمحضر رقم 6768 لسنة 2018 ، 2746 لسنة 2018، والمحضر رقم 5796 لسنة 2018، والمحضر رقم 8829 لسنة 2018، والمحضر رقم 5458 لسنة 2018 جميعهم بقسم شرطة ثان العامرية .

وقال الدكتور صلاح الدين حافظ ، أحد الضحايا، إنه قام بشراء قطعة أرض فى الكينج مريوط على بحيرة مريوط ودفع مبلغ مالى كبير عام 2012 هو وشقيقة له اشترت قطعة أرض أخرى فى عام 2011، ولكن بعد سنوات فوجئ أنها بعقود مزورة، واكتشف الواقعة بعد عرضه الأرض للبيع عبر الإنترنت وفوجئ باتصال من السعودية من أحد الأشخاص يؤكد له أن الأرض ملكه وبعد التحقق تم التأكد بأن عقده مزور وعقد الشخص الآخر مزور وهناك العديد من العقود المزورة.

وأضاف أن الأرض هى مخصصة من الدولة للعاملين بمحافظة الإسكندرية وتابعة لجمعية الإسكان هى تشرف عليها حتى الآن وبعد 10 سنوات من الممكن بيعها وقام التشكيل العصابى باستغلال الانفلات الأمنى عام 2011 بوضع يدهم على هذه الأراضى وبيعها للمواطنين بعقود مزورة.

وأشار لـ"اليوم السابع" إلى أنهم استطاعوا استقطاب ضحاياهم من المقيمين خارج البلاد والعائدين من الخارج واستغلال اموالهم لمن يريد الاستثمار فى العقارات والأراضى واستغلال فترة الانفلات بعد ثورة يناير والسيطرة على العديد من الأراضى منها أراضى الدولة وتزوير أختام ومستندات رسمية خاصة بها لإقناع الضحايا بأنها مملوكة لهم .

وأكد أنه بعد اتخاذ كل الإجراءات القانونية التى تمسكوا بها تم الضبط على أحد المتهمين وهروب المتهمين الآخرين فى القضية وجارى البحث عنهم بواسطة المباحث بعد صدور قرار الضبط والإحضار، مطالبا باتخاذ كافة الإجراءات القانونية وضبط وإحضار المتهمين لمنع تضرر المواطنين من هذا التشكيل.

وقررت نيابة ثان العامرية تجديد حبس المتهم "مصطفى.ع.ن" 15 يوما على ذمة التحقيقات وسرعة ضبط وإحضار باقى التشكيل.