أكدت وزارة الصحة والسكان ، أنه لا يوجد تفشي وبائي بمرض الإيدز في محافظة كفر الشيخ أو في أي من محافظات الجمهورية ، مطالبة وسائل الاعلام تحرى الدقة فيما ينشر من معلومات ، لما فى ذلك من مردود سلبي على الوصم والتمييز لمريض الإيدز.

وأضافت الوزارة فى بيان لها اليوم، أن اكتشاف الحالة المصابة جاء نتيجة لجهود الوزارة في ترصد المرض من خلال توفير التحاليل اللازمة لاكتشاف المرض مبكرا.

وأوضح البيان أن ما تناولته بعض وسائل الإعلام حول اكتشاف حالة مصابة بفيروس نقص المناعة البشري (الإيدز) بمستشفى كفر الشيخ، فإنه قد سبق وأن قام فريق من البرنامج الوطنى، لمكافحة الإيدز بالقطاع الوقائي فور الإبلاغ عن الحالة بالتوجه إلى المستشفى لعمل تقصي وبائي للحالة وتقديم المشورة الصحية.

وأشار البيان إلى أنه تبين أن الحالة تم احتجازها بمستشفى كفر الشيخ العام وكانت تعاني من عدوى بالصدر وقصور في وظائف الكلى وتحتاج عمل جلسة غسيل كلوي طارئة لها ، وتم إجراء الفحوص الخاصة بالفيروسات ومن ضمنها فيروس نقص المناعة البشري الإيدز والذي اثبت ايجابيتها لفيروس الايدز.

وقال البيان أنه تم التأكد من التزام المستشفى ووحدة غسيل الكلى بعمل إجراءات مكافحة العدوى المطلوبة وتم حصر المرضى والعاملين بالوحدة ويبلغ عددهم 222 مريض و85 مقدم خدمة صحية ، حيث تم سحب عينات دم منهم لفحصها بطريقة الفحص السيرولوجي (بالإليزا) وتبين سلبية جميع العينات لهم لمرض الايدز.

ويعد مرض الايدز من الأمراض المنقولة من خلال الدم مثل العدوي بفيروس الإلتهاب الكبدي ب و ج (B , C) مما يجعل الإلتزام بإجراءات مكافحة العدوي المطبقة كافية للحد من إنتقال العدوي بالفيروس المسبب للإيدز داخل المنشآت الصحية ويجب على جميع المستشفيات ضرورة تقديم كافة الخدمات الطبية التي يحتاجها المصابين بالإيدز الذين يترددون علي تلك المستشفيات في إطار من السرية والمساواة مع باقي المرضي للحفاظ علي صحتهم.