أشاد عبد الفتاح إبراهيم رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج، بقرار الرئيس عبدالفتاح السيس، الخاص بتعديل التعريفة الجمركية لنحو 600 سلعة مستوردة من الخارج، بينها العطور ومستحضرات التجميل وبعض أدوات المطبخ.

وطالب رئيس النقابة، الرئيس السيسى بتطبيق ذلك القرار على الأقمشة والملابس الجاهزة والغزول المستوردة من الخارج؛ وذلك للحفاظ على صناعة النسيج فى الداخل، خاصة وأن البضائع والمنتجات المستوردة من الخارج كانت السبب الرئيس فى تخريب الصناعة وتشريد آلاف العمال.

وقال إبراهيم، إن "الحكومات السابقة عملت على تخفيض التعريفة الجمركية على الأقمشة والملابس الجاهزة المستورة من الخارج، وهو الأمر الذي ساهم في إغراق السوق المصرية بالإضافة لتهريب البعض منها عن طريق الحدود البرية والبحرية".

وأشار إلى أن "الدولة تسير في طريق استعادة مكانة الصناعة؛ حيث تم التعاقد مع مكتب «وارنر» الأمريكي، لإعداد دراسة هيكلة وتطوير شركات الغزل والنسيج"، لافتًا إلى أن "تنفيذ الدراسة سيستغرق 301 يوم (10 أشهر)، وسيتم بدء التنفيذ في خطة التطوير بعد صدور أول تقرير للمكتب الأمريكي خلال 3 أشهر من التوقيع.

وشدد رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج على، ضرورة أن تعمل الدولة بجانب الهيكلة على تعديل الرسوم الجمركية، بالإضافة إلى إصلاح السياسات الزراعية وإنشاء صندوق موازنة لأسعار القطن يتم تمويله من خلال حركة القطن والتصدير والاستيراد وضبط عمليات التهريب التي تتم عبر الحدود.