نتناول على مدار شهر رمضان المبارك حلقات بعنوان "الذين يشبهون النبى صلى الله عليه وسلم"، وهو مؤلف للدكتور ناصر بن مسفر الزهرانى المشرف على مشروع السلام عليك أيها النبى، وسنتناول الذين يشبهون النبى فى خلقته وخلقه وجسده وهكذا مدعومة من السيرة النبوية الشريفة. 

 

 

الذين يشبهون النبى صلى الله عليه وسلم فى وجهه الشريف 

 

الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنهما:

عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال: كان الحسن بن على أشبههم وجها برسول الله صلى الله عليه وسلم. [أحمد: 13054، وأصله عند البخارى: 3752].

 

وعن على بن أبى طالب رضى الله عنه قال: الحسن أشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين الصدر إلى الرأس. [الترمذى: 3779].

 

وفى رواية: من سره أن ينظر إلى أشبه الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين عنقه إلى وجهه فلينظر إلى الحسن. [الطبراني 3/(2768].

 

 

الحسين بن على بن أبي طالب رضى الله عنهما:

عن أنس بن مالك رضى الله عنه أتى عبيد الله بن زياد برأس الحسين، فجعل فى طست، فجعل ينكت، وقال فى حسنه شيئا، فقال أنس: كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان مخضوبا بالوسمة. [البخارى: 3748]. الوسمة: نبت يميل إلى السواد يصبغ به.

 

الذين يشبهون النبى صلى الله عليه وسلم فى قيامه وقعوده

 

فاطمة رضى الله عنها بنت النبى صلى الله عليه وسلم :

عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها قالت: ما رأيت أحدا أشبه سمتا ودلا وهديا برسول الله فى قيامها وقعودها من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. [الترمذى: 3872، والسنن الكبرى: 8311، وأصله متفق عليه].

 

الذين يشبهون النبى صلى فى مشيته

 

فاطمة رضى الله عنها بنت النبى صلى الله عليه وسلم:

عن عائشة رضى الله عنها قالت: أقبلت فاطمة تمشى كأن مشيتها مشى النبى صلى الله عليه وسلم، فقال النبى صلى الله عليه وسلم: مرحبا بابنتى. ثم أجلسها عن يمينه، أو عن شماله، ثم أسر إليها حديثا فبكت، فقلت لها: لم تبكين؟ ثم أسر إليها حديثا فضحكت، فقلت: ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن، فسألتها عما قال: فقالت: ما كنت لأفشى سر رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى قبض النبى صلى الله عليه وسلم فسألتها. [البخارى: 3623، 3624، ومسلم: 2450/99].