قال الدكتور هيثم عبد العزيز، رئيس لجنة الصيادلة الحكوميين بنقابة الصيادلة، إنه وجه إنذارًا أهاب فيه بالدكتور أحمد عماد وزير الصحة بصفته على رأس المنظومة الطبية، اتخاذ اللازم نحو تعديل بطاقات الوصف الوظيفى الخاصة بشغل جميع الوظائف القيادية والإشرافية وعدم قصر تلك الوظائف على الحاصلين على بكالوريوس الطب والجراحة.

وأوضح عبد العزيز، خلال بيان له، أن ما تضمنته تلك البطاقات يعد مخالفة صريحة للدستور الذى نص فى المادة (14) منه، على أن (الوظائف العامة حق للمواطنين على أساس الكفاءة، ودون محاباة أو وساطة، وتكليف للقائمين بها لخدمة الشعب، وتكفل الدولة حقوقهم وحمايتهم، وقيامهم بأداء واجباتهم فى رعاية مصالح الشعب)، ذلك حيث إن معيار الاختيار الحالى هو معيار عنصرى لا يقوم على أساس الكفاءة والخبرة أو المؤهلات الإدارية وإنما محاباة فئة بعينها دون باقى الفئات.

كما أكد عدم وجود أى موانع قانونية أو فنية لتولى جميع أعضاء الفريق الطبى خاصة الصيادلة كافة المناصب القيادية والإشرافية بالوزارة، وأن قصر تلك الوظائف على الحاصلين على بكالوريوس الطب والجراحة فقط وعدم إتاحة الفرصة لأصحاب الكفاءات الإدارية من الفئات الأخرى يتسبب فى حدوث إجحاف شديد بحقوق المرضى وباقى أعضاء الفريق الطبى الحاصلين على مؤهلات إدارية أعلى، حيث يترتب على ذلك عدم تولى الأعلى تأهيلاً والأكثر ملائمة لشغل تلك الوظائف وعدم تمكينهم من المساهمة فى النهوض بمستوى الخدمة الصحية المقدمة للمرضى.

وأفاد بأن توجيه الإنذار جاء بعد تكرار مخاطبة الوزارة لتعديل تلك البطاقات لكن دون استجابة، كما دعا جميع الصيادلة الحكوميين للتضامن فى الدعوى القضائية التى سيتم رفعها حال عدم استجابة الوزارة لما ورد بالإنذار.