قال مرصد الأزهر لمكافحة التطرف،أنه تابع الصور المزيفة التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام السابقة، والتي تشير إلى إهدار المسلمين في المملكة الإسبانية كميات كبيرة من الطعام، وإلقائها في في مرامي القمامة؛ وذلك لتشويه صورة الإسلام والمسلمين.

 

وأدان المرصد مثل هذه الممارسات الناجمة عن خطاب الكراهية في بعض وسائل الإعلام، مشيرًا إلى أن صحيفة «مالديتا» الإسبانية قد كشفت عن عدم صحة هذه الصور التي أشيع أنها تُقدَّم من مؤسسة «كاريتاس» الدوليّة وهيئة الصليب الأحمر.

 

وأوضحت الصحيفة أن ملتقط هذه الصور المسيئة مجهول، وأنه ليس لها تاريخ أو مكان محدد، ولم يظهر بها أي مسلم، وأنه ليس هناك دليل على تبرع كل من المؤسستين المذكورتين، مشيرةً إلى أن ما يُثبِت زيف هذه الصور هو إعادة نشرها لأكثر من مرة مع تغيير مكان الحدث.

 

وأهاب المرصد بمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة التثبت من الأخبار قبل تناقلها، وتمييز الأخبار الصادقة من الزائفة، لافتًا إلى أنه قد أطلق حملة «فتبينوا» لتوعية المجتمعات بخطورة الشائعات، والتحذير من الأهداف الخبيثة التي يسعى مروجو الشائعات إلى تحقيقها لإشاعة الفوضى بين أفراد المجتمع الواحد وتشويه صورة المسلمين.