قال الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إن مصر استعادت ريادتها فى العالم، وستشهد قريبا اتفاقية جديدة فى مجال التعليم مع اليابانيين، موضحا أن سياسة الوزارة تتمثل فى التعاون مع كثير من دول العالم فى اتفاقيات بحوث مشتركة وتبادل طلابى.

ووصف الشيحى معهد بحوث الإلكترونيات بالنزهة الجديدة، بأنه وادى للتكنولوجيا ومجمع كامل لإجراء البحوث على مستوى عالمى يخدم منظومة مصر بالكامل عن طريق تصنيع مكونات يحتاجها الجميع، مؤكدا أننا فى حاجة إلى إدارة هذا المجمع بشكل تقليدى وبشكل مختلف وهو الشكل الاقتصادى البيزنس، وأن الأنسب لإدارة التعليم العالى هو البيزنس.

وأضاف الشيحى فى تصريحات صحفية، أن سبب خروج جامعات مصر من التصنيفات العالمية عمر جامعات الدولة الناشئة ونسبة أعضاء هيئة التدريس والطلاب بها، مشيرا إلى أن جامعة القاهرة موجودة بالفعل فى تصنيف شنغهاى الصينى ضمن أفضل 500 جامعة عالمية.

وعلق على سفر علماء مصر سريعا إلى الدول الخارجية قائلا: "علماء مصر بيخدموا مصر بشكل تعاونى والعلماء خارج مصر خرجوا لعدم توافر البيئة التى تساعدهم على استخراج قدراتهم، ونوفر حاليا المناخ المناسب للباحثين، ويوجد أمل لجعل مصر دولة مصدرة للتكنولوجيا ونعمل على تبنى أفراد المبدعين، ولدينا جهود كثيرة فى ذلك ولكنها متفرقة ولا يوجد رؤية يتم استخدامها للآخر ولا نعمل بطريقة تكاملية، ولكن الدولة حاليا أصبحت جادة فى توفير الصناعات والمجمعات ومعالجة كل الأمور التى تعتبر عقبات أمامنا".